وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)



خبر عاجل

مجلس النواب يصوت على قانون هيئة الحشد الشعبي



الاجتماع الطارئ لحيدر العبادي مع وزير الكهرباء وكادر الوزارة
الاجتماع الطارئ لحيدر العبادي مع وزير الكهرباء وكادر الوزارة

العبادي: البعض ستتضرر مصالحهم بسبب الإصلاحات الحكومية ويؤكد ان التنازل لأمور المواطنين ليش عيبا

وكالة بغداد تايمز (بتا):

اكد رئيس الوزراء حيدر العبادي ،الاربعاء، ان التنازل لأمور المواطنين ليس عيبا، مبينا ان البعض يريد الاستفادة من سقوط العملية السياسية ، مشيرا الى ان هناك من ستتضرر مصالحه بسبب الإصلاحات وآخرون مرتبطون بأجندات يحاولون عرقلتها.
وقال العبادي في بيان صدر على هامش اجتماعه بأعضاء مجلس محافظة البصرة اثناء زيارته للمحافظة وتلقت وكالة “بغداد تايمز”، نسخة منه ان “امن البصرة امر مهم وأساسي بالنسبة لنا ، والأمن منظومة متكاملة لا يمكن ان تتجزأ “، مبديا دعمه لـ”البصرة وأهلها لانها تستحق كل الخير من اجل الارتقاء بواقعها في جميع القطاعات”.
واضاف العبادي ان “البلد يواجه تحديات عديدة ومنها محاربة عصابات داعش الارهابية ، ولا ينبغي ان نعطيه الفرصة لانه يفرح لخلافاتنا ونزاعاتنا ونحن نجحنا بتحقيق الانتصارات عليه”، مشيرا الى “اننا حذرنا المنطقة من خطره وبدات هذه الدول بادراك حجم خطره بعد ان طالها الارهاب”.
وتابع العبادي ان “اختلاف وجهات النظر فيما بيننا يجب ان لا يؤثر على مصلحة البلد”، مشيرا الى ان “مصلحة الوطن يجب ان تكون فوق مصلحة الاشخاص”.
وشدد العبادي على ضرورة “اعطاء مجال للاشخاص المهنيين لشغل المناصب”، متسائلا “من الذي اعطانا الحق لتوزيع المناصب بين الكتل”.
واكد ان “التنازل لامور المواطنين ليس عيبا”، لافتا الى “اننا نسير بمحاربة الفساد وهناك استراتيجية لها وهناك اوجه عديدة له”.
وبين العبادي ان “البعض يريد الاستفادة من سقوط العملية السياسية”، موضحا ان “هناك وعي من قبل المواطنين لهذا الخطر”.
ولفت الى ان “الاصلاحات سائرة”، مضيفا ان “البعض ستتضرر مصالحه ، والبعض الاخر مرتبط باجندات خارجية وهؤلاء يحاولون عرقلة هذه الاصلاحات”.
ووصل رئيس الوزراء حيدر العبادي ، امس الثلاثاء ، الى البصرة ، فيما يستعد مجلس المحافظة للاجتماع معه لمناقشة عدد من الأزمات التي تنتظر حلولا من الحكومة الاتحادية ، ومنها أزمة ملوحة مياه شط العرب.



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.