وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)



خبر عاجل

مجلس النواب يصوت على قانون هيئة الحشد الشعبي



صحف عراقية الصحافة العراقية الصحفيين العراقيين
صحف عراقية الصحافة العراقية الصحفيين العراقيين

الصحف العراقية تهتم بمناقشة التحالف الرباعي في جلسة البرلمان وتقدم القوات الأمنية في الرمادي

وكالة بغداد تايمز (بتا)
اهتمت الصحف الصادرة في العاصمة بغداد، صباح الخميس، بتدمير القوات المسلحة دفاعات وتحصينات داعش وتتقدم بسرعة نحو مركز الرمادي، ومناقشة التحالف الرباعي في جلسة البرلمان.
وقالت صحيفة الصباح الجديد إن “الساعات الماضية من يوم أمس الاربعاء شهدت أوسع هجوم نوعي شنته القوات المسلحة بمساندة الحشد الشعبي والشرطة الاتحادية وأبناء العشائر لتحرير الانبار، وتحركت القوات ضمن عدة محاور تمكنت من تحرير الطريق الدولي السريع الرابط بين منطقة الـ160 الى الـ7 كيلو، فضلا عن استعادة السيطرة على مناطق استراتيجية بالرمادي وهي زنكورة والبوجليب والعدنانية واجزاء كبيرة من البوريشة بينها منزل ومضيف رئيس مؤتمر صحوة العراق الشيخ احمد ابوريشة”.
وأضافت أن “الهجوم المباغت الذي شنته القوات المشتركة اعتمد خطة عسكرية ركزت على التقدم السريع وتدمير دفاعات وتحصينات داعش وقطع خط الامدادات الرئيس الذي يمر عبر طريق هيت بعد السيطرة علية بالكامل، مع محاصرة التنظيم في مساحة يسهل الانقضاض عليه وتدمير بقية فلوله عن طريق التعزيزات المتواصلة التي كانت ترافق سير العمليات”.
وأشارت إلى أن “قيادة العمليات المشتركة أفادت بان القوات الامنية بمساندة الحشد الشعبي والشرطة الاتحادية وابناء العشائر، يواصلون تقدمهم باتجاه مركز مدينة الرمادي، مركز محافظة الانبار”.
فيما قالت صحيفة المدى إن “الانباء التي ترد من الانبار تباينت بعد يوم من شن القوات العراقية هجوماً مفاجئاً على مسلحي داعش في مركز المحافظة . لكن مسؤولين عسكرين وجهات مطلعة في الانبار تحدثوا عن “فرار كبير” لقيادات داعش نحو الغرب”.
وأضافت أن “سكان محليين في مركز الرمادي يتحدثون عن وجود قطعات عسكرية اميركية بضمنها آليات ثقيلة شاركت بالعملية العسكرية فضلا عن استخدام الراجمات والمدافع. لكن مسؤولين في الحكومة المحلية وزعامات قبلية اكدت ان الدور الاميركي اقتصر على الضربات الجوية”.
وأشارت إلى أن “مصادر من الرمادي تفيد بان القوات المشتركة لم تعد تبعد عن مركز المدينة سوى كليو متر واحد فقط، وشوهدت القوات العراقية تدخل احياء قريبة من منطقة الحكومة المحلية وسط الرمادي”.
فيما قالت صحيفة الصباح إن “في مواجهة الارهاب تسقط كل الحسابات ولا يبقى بين الدول والاطراف الساعية للسلام حساب سوى ذلك الذي يصب في تحقيق الاستقرار، على هذه الصورة الجامعة بدأ العد التنازلي لهزيمة تنظيم داعش الارهابي، بعدما ابلغت مصادر الصباح بان موسكو قد تنفذ ضربات جوية تستهدف الارهابيين في العراق اذا طلبت بغداد ذلك واستحصلت موافقة مجلس الاتحاد الروسي”.
وأضافت أن “رغم ان رئيس الوزراء حيدر العبادي اكد ان غرفة العمليات الرباعية المشتركة الخلية المعلوماتية لم تبدأ عملها الحقيقي بعد، الا ان مجلس النواب شكل لجنة خاصة لدراسة هذه الخلية وتخصيص جلسة خاصة لاصدار قرار يدعمها”.
وأشارت إلى أن “مع ذلك، فقد نفى العبادي وجود نية لدى الحكومة لاستقدام قوات برية أجنبية على الأراضي العراقية، مشددا على أن قتال داعش لا يتم إلا من خلال المقاتلين العراقيين، مخاطبا الدول التي تقدم المساعدة للعراق بالقول: ان ما تفعلونه لمصلحتها، لأن داعش عدو مشترك”.



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.