وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)



خبر عاجل

مجلس النواب يصوت على قانون هيئة الحشد الشعبي



مسعود برزاني
مسعود برزاني (ارشيف)

حزب البارزاني يبلغ رئيس برلمان الاقليم ووزراء التغيير بمغادرة اربيل

وكالة بغداد تايمز (بتا):

وكالات

اصدر المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه رئيس الإقليم مسعود بارزاني، بياناً يبلغ رئيس برلمان الاقليم يوسف محمد ووزراء التغيير بحكومة كردستان مغادرة اربيل.

وقال النائب عن حركة التغيير مسعود حيدر، في حديث لوسائل إعلامية وتابعته “بغداد تايمز”، أن القرار جاء لغرض الاستحواذ على السلطة بكردستان من قبل حزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه رئيس الإقليم مسعود بارزاني.

واضاف النائب مسعود حيدر إن “المكتب السياسي للحزب الديمقراطي ابلغ قبل قليل، رئيس برلمان الإقليم يوسف محمد الذي ينتمي لحركة التغيير ووزراء الحركة بحكومة الإقليم، بمغادرة اربيل خلال 48 ساعة”.

المتظاهرون ينادون برحيل بارزاني

وكان الآلاف من أنصار حركة التغيير قد تجمعوا صباح أمس أمام المكتب الرئيسي للحركة في السليمانية للتعبير عن احتجاجهم تجاه الهجمات على مقرات الحركة في عدد من مدن الاقليم وإحراقها.

وقالت الحركة في بيان ان قيادتها تدعو أنصارها إلى العودة لمنازلهم وعدم التجمع بهذه الكثافة خوفًا من استغلالها من قبل بعض الأطراف المعادية والسعي للتهدئة لتفويت الفرصة على المندسين. واتهمت الحركة أنصار حزب بارزاني بالهجوم على مقراتها.. وحذرت السلطة “من هذه الممارسات التي عفا عليها الزمن وندعوها إلى الاستماع إلى مطالب الجماهير واحترام إرادتهم، وأن تتعظ السلطة من دروس تونس ومصر وتتعامل بروح من المسؤولية مع الأحداث الجارية”، بحسب قولها.

وقتل ثلاثة أشخاص في إقليم كردستان وذلك بعد تجدد المظاهرات في العديد من مدن الإقليم، حيث يطالب المتظاهرون بصرف رواتبهم وحل أزمة رئاسة الإقليم، فيما رفع متظاهرون شعارات تطالب برحيل بارزاني. وتجددت امس السبت التظاهرات في مدينة السليمانية والاقضية التابعة لها وطالب المشاركون فيها برحيل رئيس الإقليم المنتهية ولايته مسعود بارزاني بعدما كانوا طالبوا بالإصلاح ومكافحة الفساد.

توتر سياسي وأزمة اقتصادية

ويشهد إقليم كردستان توترًا كبيرًا اثر انتهاء ولاية رئيسه مسعود بارزاني وعدم التوصل إلى اتفاق مع الأحزاب الكردية الرئيسية لتمديد ولايته وسط أوضاع اقتصادية صعبة في ضوء التقشف في موازنة البلاد على خلفية انخفاض أسعار النفط. وفشلت الأحزاب الرئيسية في التوصل إلى صيغة تفاهم تسمح لبارزاني بتجديد ولايته رغم سلسلة اجتماعات عقدت في السليمانية واربيل.

وتركزت التظاهرة السبت في وسط مدينة السليمانية واندلعت خلالها مواجهات بين الشرطة والمحتجين، الذين رشقوا عناصرها بالحجارة. وشهدت كلار ورانية وقلعة دزة وهي الاقضية الرئيسية في السليمانية تظاهرات مماثلة حيث هتف المتظاهرون “ارحل ارحل بارزاني”.

كما هاجم عدد كبير من المتظاهرين مكاتب قناة روداو الفضائية التابعة لرئيس وزراء إقليم كردستان نيجرفان بارزاني، وحطموا زجاج النوافذ وحاولوا اقتحامها قبل أن تتمكن الشرطة من تفريقهم عبر إطلاق نار كثيف في الهواء. وفي قلعة دزة، قام المتظاهرون بحرق آخر مقر للحزب الديمقراطي الكردستاني المكون من ثلاثة طوابق بعد أن هرب حراسه ومسؤولوه.



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.