تحقيق نينوى تصدق اعترافات ارهابي شارك بتحطيم اثار الموصل وتفجير عدد من المراقد

اخبار العراق الامنية | 333 | 1:17 م

تحقيق نينوى تصدق اعترافات ارهابي شارك بتحطيم اثار الموصل وتفجير عدد من المراقد

بغداد تايمز

صدقت محكمة تحقيق نينوى المختصة بقضايا الإرهاب اعترافات أحد عناصر تنظيم داعش الإرهابي ممن شاركوا في تحطيم آثار الموصل وظهر في الفيديو الشهير الذي نشره التنظيم.
وذكر المركز الإعلامي لمجلس القضاء الأعلى في بيان تلقت وكالة “بغداد تايمز” نسخة منه، أن “إرهابيا اعترف أمام محكمة التحقيق بانتمائه لتنظيم داعش بعد سيطرته على مدينة الموصل وعمل بديوان الحسبة بصفة عامل تحطيم آثار”.
وأضاف أن “الإرهابي اعترف بتلقيه أوامر مع مجموعة من أفراد التنظيم بإحضار آلات تحطيم والتوجه إلى متحف الموصل في الجانب الأيمن من المدينة، ثم تلقوا أمرا بتحطيم كافة الموجودات والتماثيل بالمتحف لأنها تعد أصناما”، بحسب قول الإرهابي.
وتابع أن “التحطيم جرى بحضور أعداد كبيرة من أفراد داعش وكاميرات لتصوير وتوثيق العملية وسط ترديد شعارات داعش”، لافتا إلى انه “بعد عشرة أيام تلقوا أمرا بالذهاب إلى جامع النبي شيت الذي فجره التنظيم وكان عمله استخراج الحديد والمواد المدفونة تحت الركام وتسليمها”.
وأكمل أن “العملية الثالثة كانت تفجير جامع النبي جرجيس واستخراج مادة الحديد والموجودات الأخرى فيه”، لافتا إلى “تلقيهم مبالغ زهيدة إزاء القيام بهذه الأعمال”.
وأورد أنه “ظهر في الفيديو الشهير الذي بثه داعش الإرهابي بعد تحطيم محتويات متحف الموصل”.
وكان الناطق باسم وزارة الداخلية اللواء سعد معن، أعلن أول أمس الثلاثاء القبض على ارهابي ينتمي لعصابات داعش في الجانب الأيمن لمدينة الموصل شارك بتحطيم آثار في متحف الموصل.
وقال معن في بيان ان “قوة مشتركة من مديرية شؤون أفواج الطوارئ التابعة لقيادة شرطة نينوى ومديرية استخبارات ومكافحة ارهاب نينوى التابعة لوكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية لوزارة الداخلية ألقت القبض على احد عناصر داعش الارهابية والذي جاء باعترافاته بقيامه بتهديم وتخريب الاثار الموجودة في متحف الموصل والذي ظهر في احد اصدارات داعش خلال فترة سيطرته على مدينة الموصل وهو يحمل بيده مطرقة حديدية ويقوم بهدم وتخريب التماثيل الأثرية الموجودة في متحف الموصل” مشيراً الى انه “تم القبض عليه في منطقة {حي تل الرمان} في الجانب الايمن لمدينة الموصل”.

Advertisement



© Baghdad-Times.net 2019

كُن مراسلنا! | إرسل الاخبار والحقائق لبغداد تايمز عبر NEWS@BAGHDAD-TIMES.NET أو عبر فيسبوك

التعليقات