عبد المهدي الخميس المقبل يتوجه الى الصين والسفير الصين لدى العراق يكشف جانبا من الزيارة

أخبار العراق | 228 | 3:31 م


بغداد تايمز

يتوجــــه رئيس مجلس الوزراء عــــادل عبد المهدي على رأس وفد حكومي رفيع بعــــد غد الخميس إلى الصين في زيارة رســــمية.

وكشف السفير الصيني لدى العراق تشانغ تاو في تصريح صحفي، عن أهم وأبرز محطات الزيارة والاتفاقيات الاقتصادية والتكنولوجية والأمنيــــة والثقافية التــــي ســــيوقعها الجانبان، وعلى رأسها الاتفاقية الإطارية مع شركة (سانشو) الصينية وهــــي الاتفاقيــــة التي ســــتوفر أكثر مــــن 10 مليارات دولار لعمليــــات إعــــادة الإعمــــار فــــي العــــراق، وكذلك متابعة مســــاهمة الصين في حل أزمــــة الكهرباء عبر إنشاء 4 محطات ضخمة للطاقة الكهربائية في بغداد والمحافظــــات.

وبين تاو ان “الاتفاقيات التي سـيوقعها رئيس الوزراء ستشــــمل كذلك إنشاء مكتبة إلكترونية بجامعة بغداد وتدريب الكوادر العراقية على يد خبراء شركة (هواوي) الرائدة في مجال تكنولوجيا الاتصالات واتفاقيات في بناء المجمعات الســــكنية والمستشفيات وإصــــلاح التربــــة والزراعة وتحقيق تعاون وتنســــيق أمنــــي بين البلدين وعشــــرات مــــن الاتفاقيات الاخرى، مبينا ان الزيارة ستشــــمل مدن (خوفي وشــــانغهاي وبكين)”.

وأكد إن “الـهـدف الرئيس مـن زيــارة عبد المهدي هو توطيد العلاقات الاستراتيجية بين الصين والــعــراق، ونـحـن نـسـعـى لـتـعـزيـز تـلـك الـعـلاقـات من خلال التوقيع على اتفاقية مشتركة لتأسيس آليات تــعــاون أوســع فــي مـخـتـلـف المــجــالات، وضـمـن هـذه الاتـفـاقـيـات المهمة الـتـي سيتم التوقيع عليها خلال زيـارة عبد المهدي، هي الاتفاقية الإطارية مع شركة (سانشو) المتخصصة بتوفير الضمان الاعتمادي للتجارة النفطية العراقية، وهو الاتفاق الذي سيوفر أكثر من 10 مليارات دولار لعمليات إعـادة الإعمار في العراق، وهذا يعني أن هناك المزيد من الشركات الصينية التي ستشارك بإعمار العراق بشكل أوسع، وهو ما ستضمنه تلك الاتفاقية، وهناك جهود تبذل الآن لـلـدفـع بـاتـجـاه الـتـوقـيـع عـلـى مـذكـرة تـفـاهـم بين الـعـراق والصين للمشاركة في إعـادة الإعـمـار، وهذه تعبر بشكل عام عن رغبة الصين للمشاركة المذكرة في هذا المجال بشكل واسع ومعمق”.


Advertisement



© Baghdad-Times.net 2019

كُن مراسلنا! | إرسل الاخبار والحقائق لبغداد تايمز عبر NEWS@BAGHDAD-TIMES.NET أو عبر فيسبوك

التعليقات