الحلبوسي: الاستقرار السياسي هو المفتاح الاساسي لتقديم الخدمات والاعمار

اخبار العراق السياسية | 216 | 5:48 م

الحلبوسي: الاستقرار السياسي هو المفتاح الاساسي لتقديم الخدمات والاعمار

بغداد تايمز

وصل رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، اليوم الأحد، إلى محافظة ديالى في زيارة ميدانية أكد فيها أن الاستقرار السياسي هو المفتاح الاساسي لتقديم الخدمات والاعمار.
وعقد الحلبوسي بحسب بيان مكتبه الاعلامي “اجتماعا موسعا مع رئيس وأعضاء مجلس المحافظة والمحافظ ورؤساء الدوائر الخدمية، استمع فيه إلى عرض موسع عن المشاريع الخدمية في المحافظة وأقضيتها ونسب الإنجاز فيها والمتلكئة منها في مختلف القطاعات، ومنها الإسكان والصحة والتربية”.
وحثَّ الحلبوسي على “ضرورة توفير الحكومة الاتحادية التخصيصات اللازمة للحكومات المحلية؛ لتتمكن من أداء واجباتها”، مؤكدا على “تطوير الخدمات البلدية والصحية؛ كونها تشكل ركنًا أساسيًّا لخدمة المواطنين، وأن مجلس النواب سيعمل على متابعة تسهيل اجراءات إكمال المشاريع الاتحادية التابعة للوزارات، ولا سيما ما يتعلق منها بالطرق الخارجية ومنصات قياسات الوزن التي شكلت عبئًا على سلامة الطرق والحوادث الناتجة عنها وأودت بحياة المئات من المواطنين” .
وأضاف رئيس مجلس النواب أن “محافظة ديالى من المدن التي تصدَّت للتنظيمات الإرهابية، وأن استقرارها هو استقرار لبغداد وكل المدن العراقية؛ كونها واحدة من المدن الحدودية المهمة”، مشيرا إلى “ضرورة تضافر جميع الجهود لإعادة الإعمار في الأقضية والنواحي والقصبات المحررة من تنظيم داعش الإرهابي”.
كما زار الحلبوي “قيادة عمليات ديالى وعقدا اجتماعا ضمَّ القيادات الأمنية في المحافظة؛ لمناقشة الوضع الأمني فيها والمخاطر التي تواجه بعض الأقضية من خلايا تنظيم داعش الإرهابي”.
هذا وحضر “تجمعا كبيرا لشيوخ العشائر والوجهاء في المحافظة، وقال في كلمة له: إن مدينة ديالى كانت وما زالت بوابةً للعراق، وقد تحملت الكثير من المخاطر، وقدَّم أبناؤها وشبابها تضحيات كبيرة للحفاظ على الأمن والاستقرار”.
وأشار إلى “الأزمة المالية التي ألقت بظلالها على الحكومات المحلية خلال السنوات السابقة”، موضحًا سعي “مجلس النواب إلى توفير تخصيصات مالية في الموازنة القادمة تسهم بتوفير الخدمات والأمن وفرص العمل باعتبارها متطلبات أساسية لجميع المحافظات، وأن المجلس سيمارس دوره بالوقوف على ماهية الاحتياجات الضرورية ومراقبة تتفيذها”.
وأكد أن “الاستقرار السياسي هو المفتاح الأساسي لتقديم الخدمات والإعمار، وضرورة توافق القوى السياسية في المحافظة على معيار خدمة أهاليها”.
ودعا رئيس مجلس النواب إلى “التعاون الكامل بين المواطنين والقوات الأمنية لإدامة الاستقرار في المحافظة، والذي يكتمل بعودة النازحين إلى ديارهم”، مشيرا إلى “معاناة النازحين للسنة الخامسة في المخيمات، والتي أغلبها هم من النساء والأطفال، معولا على الحكومة المحلية والقوى الأمنية وشيوخ العشائر في المحافظة للعمل والتعاون بشكل واضح لغلق هذا الملف”.

Advertisement



© Baghdad-Times.net 2019

كُن مراسلنا! | إرسل الاخبار والحقائق لبغداد تايمز عبر NEWS@BAGHDAD-TIMES.NET أو عبر فيسبوك

التعليقات