مجلس بغداد يخاطب مجلس النواب بشأن حل المجالس البلدية

اخبار العراق السياسية | 180 | 9:56 ص

مجلس بغداد يخاطب مجلس النواب بشأن حل المجالس البلدية
مجلس محافظة بغداد

بغداد تايمز
يعتزم مجلس محافظة بـغـداد رفـع كتاب رســمــي الــى مـجـلـس الــنــواب لايــجــاد آلـيـة لانجاز معاملات المواطنين والمهام الخدمية الــتــي تـنـفـذهـا المـجـالـس الـبـلـديـة والمـحـلـيـة والجهات الخدمية المرتبطة بالمجلس تنفيذا لقرار البرلمان بحل مجالس المحافظات.
وافــاد رئـيـس لجنة شــؤون المـجـالـس احمد المـالـكـي بـتـصـريـح صحفي بـان مجلس النواب وضمن حزمة الاصلاحات الحكومية التي اطلقها، فقد اتخذ قراراً بحل مجالس المـحـافـظـات لحين إلغائها رسميا بعد مصادقة اللجنة القانونية في البرلمان عـلـى ذلـــك”. واردف: ان المــجــالــس الـبـلـديـة والمحلية كافة ترتبط بمجالس المحافظات وهـي جهات خدمية يعتمد عليها بانجاز الـكـثـيـر مـن المـعـامـلات، مـا يـسـتـلـزم ايـجـاد بديل قبل حلها كونها مسؤولة عن الكثير من المـجـالات الخدمية مثل كتب التصديق لــوثــائــق المــواطــنــين الـشـخـصـيـة، واصـــدار حصص وقـود المولدات والشكاوى المقدمة بالمجالات المختلفة، معلنا ان المجلس يعتزم رفع كتاب رسمي الى مجلس النواب لايجاد آلية بذلك”. ونـوه المالكي بـأن الحكومة اشـرت وبشكل مبكر وجود ضعف في اداء اعضاء المجالس وسيطرة الكثير منهم على زمام الامور في مناطقهم لاسيما ان هناك اعضاء يعملون بنفس المجالس منذ 15 عاما، منبها على أن المجلس دعا المفوضية في اكثر من مناسبة الـى استبدالهم مـن خـلال اجـراء انتخابات نزيهة تضمن تغيير من لا تنطبق عليهم المـواصـفـات الـتـي ينبغي تـواجـدهـا بعضو المجلس البلدي. واوضــح ان عـدد اعـضـاء المـجـالـس البلدية والمـحـلـيـة فــي بــغــداد رسـمـيـا يـبـلـغ 1400 عضو مجلس بلدي ومحلي، بيد ان الكثير منهم تعرضوا لعمليات ارهابية وعسكرية او منعهم وضعهم الصحي من الاستمرار بالعمل، ولم يتم تعويضهم بأعضاء اخرين لانـه لا يمكن الـقـيـام بـذلـك مـن دون القيام بـانـتـخـابـات لــذا فــان عــدد الـعـامـلـين فعليا يبلغ 847 موزعين بين 130 مجلساً بلدياً ومحلياً، فضلا عـن وجـود موظفين يعمل اغلبهم بـالاجـور الـيـومـيـة واخـريـن بشكل تطوعي، وبالتالي فـان ذلـك ادى الـى وجود خلل بعمل هذه المجالس. وافـصـح رئيس لجنة شـؤون المجالس عن وجود الكثير من المشاريع الخدمية لاسيما بمناطق: الحسينية والـنـهـروان والطارمية والـتـاجـي وابــو غـريـب، والـتـي قـدمـت خطة بالكثير مـن المـشـاريـع منها مستشفيات ومراكز صحية ومـدارس وذلك على ضوء تخويل المحافظين باحالة المشاريع الخدمية الـتـي تقل عـن مليار ديـنـار احـالـة مباشرة مـن دون الـرجـوع الــى وزارة التخطيط بل دراسـتـهـا مـن قبل لـجـان مجلس محافظة بغداد ذات الصلة الامر الذي يستلزم وجود خارطة طريق خدمية بالمرحلة المقبلة”.


Advertisement



© Baghdad-Times.net 2019

كُن مراسلنا! | إرسل الاخبار والحقائق لبغداد تايمز عبر NEWS@BAGHDAD-TIMES.NET أو عبر فيسبوك

التعليقات