علاوي يحذر إيران: لن تستطيعوا تحقيق احلامكم التوسعية في المنطقة العربية

اخبار العراق السياسية | 135 | 1:55 م

علاوي يحذر إيران: لن تستطيعوا تحقيق احلامكم التوسعية في المنطقة العربية
اياد علاوي

بغداد تايمز
رد زعيم ائتلاف الوطنية، اياد علاوي، الأحد (09 شباط 2020)، على تصريحات مسشتار خامنئي للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي، بشأن طرد الأمريكان وحلفاؤهم من العراق.

ونقل مكتب علاوي قوله في بيان ، “مرةً اخرى تتجاوز ايران الخطوط الحمر، وتثبت تدخلاتها في الشأن العراقي بتحدي ارادة العراقيين والتأكيد بأن رئيس الوزراء المكلف سينال الثقة وان محور ( طهران – بغداد – دمشق بيروت – فلسطين ) سيكون محوراً واحداً لطرد الامريكان وحلفائهم بحسب ما جاء في خطاب علي اكبر ولايتي مستشار الشؤون الخارجية في مكتب خامنئي بمناسبة اربعينية قاسم سليماني”.

وأضاف، أننا “في الوقت الذي ندين فيه هذا التدخل السافر في الشأن العراقي، نحذر ايران بانها لن تستطيع تحقيق احلامها التوسعية في المنطقة العربية ومنها العراق وهذا اكبر بكثير من حجمها واحلامها، وان مبادئ الجيرة تستوجب احترام الدول المجاورة وعدم التدخل في شؤونهم وهو ما نتمناه من ايران وغيرها من دول الجوار”.

وأوضح علاوي ان “السياسة التي تتبعها ايران في تعاملها في العراق ودول المنطقة ستؤدي الى مزيد من التصعيد والتعقيد للاوضاع فيها”.

وتابع زعيم ائتلاف الوطنية: ” نكرر دعوتنا لايران لانتهاج سياسة اكثر حكمة وعقلانية والتعامل مع دول المنطقة تعامل الند والنظير، لا تعامل التابع لان ذلك سيرتد عليها عكسياً وسيسبب ضررا بمصلحتها ومصلحة شعبها اولاً”.
وكان مستشار خامنئي للشؤون الدولية، علي أكبر ولايتي، قد توعد في وقت سابق، القوات الأمريكية في العراق، مبيناً أنه سيتم طردها بالقوة إذا لم يخرجوا بأنفسهم.

وقال ولايتي، في كلمة له: “على الأمريكيين أن يدركوا أنهم خارجون من العراق لا محالة، وصل زمن التواجد العسكري الأمريكي في العراق وسوريا إلى نهايته، ومن ثم سيأتي دور طرد الأمريكيين من أفغانستان”.

وأضاف أن “إنهاء التواجد العسكري للولايات المتحدة في العراق سيؤدي إلى إنهاء تواجدها في سوريا”، مؤكدا أن “الأمريكيين سيخرجون من هذين البلدين قريبا”.

وشدد ولايتي على أن “إيران هي القوة الأولى في المنطقة سواء شاء العدو أم أبى”، مضيفا أن “الخط الممتد من طهران إلى بغداد ودمشق وبيروت وفلسطين هو خط جبهة المقاومة وهذا الخط سيستمر”.


Advertisement



© Baghdad-Times.net 2020

كُن مراسلنا! | إرسل الاخبار والحقائق لبغداد تايمز عبر NEWS@BAGHDAD-TIMES.NET أو عبر فيسبوك

التعليقات