صالح يتوسط لحسم الخلافات بين الكاظمي والكتل السياسية ويلوح بحلّ البرلمان

اخبار العراق السياسية | 246 | 5:49 م

صالح يتوسط لحسم الخلافات بين الكاظمي والكتل السياسية ويلوح بحلّ البرلمان

بغداد تايمز

دخل رئيس الجمهورية برهم صالح على خط أزمة تشكيل الحكومة، خاصة أنه لم يبق سوى أسبوعين فقط على انتهاء مهلة رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي لتشكيل حكومته أو اللحاق بسلفيه المكلفين محمد علاوي وعدنان الزرفي، في ظل استمرار الخلافات بينه وبين القوى السياسية الرئيسة المسؤولة عرفاً وليس قانوناً عن ملف تشكيل الحكومة، وفقاً للمحاصصة الطائفية التي بُنيت عليها العملية السياسية في العراق، والتي تتركز على إصرار الكتل السياسية العربية الشيعية على تغيير الكاظمي تشكيلته الوزارية، واعتماد أخرى تراعي ترشيحات الكتل السياسية لكل منصب، وتحفظاتهم أيضاً.
وفي جديد مشهد أزمة تشكيل الحكومة العراقية، التي تدخل شهرها الخامس على التوالي، أكدت مصادر سياسية، دخول برهم صالح على خط الأزمة كطرف وسيط لتقريب وجهات النظر بين الأطراف المختلفة، محذراً، في الوقت ذاته، من خطورة إفشال مهمة الكاظمي على غرار رئيسَي الوزراء السابقين اللذين كُلِّفا في الأشهر الثلاثة الماضية، محمد توفيق علاوي وعدنان الزرفي، وملوحاً في الوقت نفسه بخيار طلب حلّ البرلمان العراقي، وإجراء انتخابات مبكرة إذا لم تتشكل الحكومة.
وأخفق الكاظمي في الأسبوعين الماضيين في التوصل إلى اتفاق مع القوى السياسية بشأن تشكيلته الوزارية، إذ رفضت غالبية القوى السياسية الشيعية أغلب أسماء وزرائه المرشحين في اجتماع عقده معهم نهاية الأسبوع الماضي.
وتجاوز رئيس الوزراء العراقي المكلف نصف المهلة الدستورية المحددة له لتقديم تشكيلته الحكومية إلى البرلمان للتصويت عليها، إذ كلفه الرئيس العراقي، في التاسع من شهر إبريل/نيسان الحالي، بحسب الدستور، فإن أمام الكاظمي شهراً واحداً لتقديم تشكيلته للبرلمان من أجل التصويت عليها، ينتهي في التاسع من الشهر المقبل، وسط مخاوف من تكرار سيناريو محمد توفيق علاوي وعدنان الزرفي معه.


Advertisement



© Baghdad-Times.net 2020

كُن مراسلنا! | إرسل الاخبار والحقائق لبغداد تايمز عبر NEWS@BAGHDAD-TIMES.NET أو عبر فيسبوك

التعليقات