وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)



خبر عاجل

مجلس الوزراء يعلن تعطيل الدوام الرسمي يوم الاحد المقبل



الفتلاوي12

الفتلاوي: موازنة العام الحالي موازنة النكبة الثانية

وكالة بغداد تايمز (بتا)

وصفت النائبة حنان الفتلاوي، الخميس، موازنة العام الحالي بانها “موازنة النكبة الثانية بعد نكبة الاتفاق السياسي مع كردستان”، فيما كشفت انها تضمنت التقشف والقطوعات من الوسط والجنوب فقط دون شمول اقليم كردستان به.

وقالت الفتلاوي في مؤتمر صحفي عقدته بمجلس النواب إن “عدة ملاحظات تم طرحها في جلسة مجلس النواب ولاقت اعتراضات ومقاطعات مستمرة من قبل النواب الكرد وسلمت بعدها مكتوبة الى رئاسة المجلس واللجنة المالية وتضمنت الملاحظات”.

واشارت الى ان “الموازنة غضت الطرف عن مبلغ الـ36 مليار دولار التي هي بذمة الاقليم والتي لو تم تسديدها لما كان هنالك اي عجز في الموازنة كما ان الموازنة لم تتحدث عن المليار ونصف المليار دولار التي تم تسليمها الى الاقليم ضمن الاتفاق السابق ولا ندري ان تلك المبالغ حولت الى الاقليم وفق اي بند او تبويب ضمن الموازنة”.

وأضافت ان “الادخار الاجباري والضرائب على السيارات الحديثة وكارتات الموبايل والانترنت وغيرها من الضرائب الاخرى يتحملها موظفي الوسط والجنوب فقط ولا يتم شمول موظفي الاقليم بها او منافذها الحدودية بل على العكس فان المبالغ التي يتحملها مواطنو محافظاتنا سيحصل الاقليم على نسبته منها، كما ان موازنة الاقليم المقررة من المفترض ان تكون 17% لكن الواقع هو انها تجاوزت حاليا ال20% بعد شمول قوات البيشمركة بجزء من تخصيصات الدفاع لتصبح موازنة العام الحالي هي موازنة اقيم كردستان بامتياز”.

واوضحت ان “الموازنة لم تتحدث عن مصير النفط الذي صدر من اقليم كردستان خلال السنوات الماضية حيث تعودنا في كل موازنة ان نجد فقرة عن واردات الاقليم التي يتم تسويتها في فترات لاحقة لكننا لم نجد هذه الفقرة في موازنة العام الحالي ولم يتم الزام اقليم كردستان باي ضرائب او سقوف للتصدير ،بالتالي فان كردستان سياخذ نسبة 17% من الموازنة ومثلها من الضرائب المفروضة على الوسط والجنوب”.

وتساءلت عن “مصير النفط المصدر من كركوك وكردستان حيث ان المعلوم ان صادرات كركوك تصل الى 600 الف برميل يوميا كما ان صاردات الاقليم قد تصل الى اكثر من نصف مليون برميل يوميا لكن الاتفاق ينص على تصدير النفط من كركوك بنسبة 300 الف برميل ومن كردستان 250 الف برميل ولاندري باقي الكمية لمن ستذهب اموالها؟”.

واشارت الفتلاوي الى انها “تحدثت بهذه الملاحظات مع جميع اعضاء اللجنة المالية لكن تبريرهم كان بان هذه الملاحظات صحيحة لكنها ضمن اتفاق سياسي ولا نعلم اي اتفاق سياسي يسمح بوضع القيود وزيادة العبء على مواطني الوسط والجنوب لمصلحة مواطني كردستان”، داعية اللجنة المالية الى “صيانة الامانة التي ائتمنهم بها الشعب العراقي”.

وكانت الحكومة العراقية صادقت في الـ23 من كانون الاول الماضي على مشروع قانون الموازنة لعام 2015 وحددتها بقيمة 123 تريليون دينار عراقي وبمعدل عجز 23 تريليون دينار وبسعر 60 دولار للبرميل الواحد من النفط الخام.



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.