وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)



خبر عاجل

إنتحاريان يفجران نفسيهما بمنطقة دربندخان في السليمانية



القوات الامنية في ناحية البغدادي
القوات الامنية في ناحية البغدادي

القوات العراقية تقتل ثمانية انتحاريين حاولوا مهاجمة قاعدة الاسد بالبغدادي

وكالة بغداد تايمز (بتا)

كشف مسؤولون أميركيون، الجمعة، أن القوات الأمنية العراقية تمكنت من قتل ثمانية انتحاريين بعد اقتحامهم قاعدة عين الأسد الجوية غرب الانبار، وفيما أشاروا إلى أن العملية لم تسفر عن سقوط ضحايا، أكدوا أنه لم يكن قريباً من تواجد القوات الأميركية في القاعدة وليس ضمن منطقة الخطر.

وقال مسؤول الشؤون الخارجية لقوات التحالف في العراق سين رايان في حديث إلى موقع (CBS News) الأميركي إن “ثمانية انتحاريين من تنظيم داعش تمكنوا، عصر اليوم، من اقتحام قاعدة عين الأسد الجوية غرب الانبار”، مبيناً أن “القوات العراقية شنت هجوماً مضاداً وتمكنت من قتل الانتحاريين دون سقوط ضحايا في صفوف القوات الأمنية”.

ونقل الموقع الأميركي عن مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) قوله، إن “المسلحين المنفذين للهجوم يعتقد أنهم عناصر من تنظيم (داعش) والذين يتمركزون في مواضع تبعد على مسافة أميال قليلة إلى الشمال الشرقي من القاعدة في منطقة البغدادي”.

وأضاف المسؤول العسكري الأميركي، أن “قوات التحالف كانت تبعد بمسافة ميل ونصف على الأقل من موقع الهجوم ولم يكونوا ضمن نطاق خطر التهديد المباشر”.

واستناداً للتقارير الواردة فإن تنظيم داعش كان وعلى مدى اليومين الماضيين يقوم بقصف قاعدة عين الأسد بشكل مستمر ولكن لم ترد أنباء عن الأضرار جراء القصف أو محاولة التفجير الذي وقع اليوم الجمعة.

ولم يتضح بعد كيفية نجاح المسلحين بعبور السياج الأمني المحيط بالقاعدة والذي يبلغ طوله 12 ميلاً والذي يحتوي على أبراج مراقبة وأسلاك شائكة ومدخل جسري عبر النهر.

وكان مصدر في قيادة عمليات الأنبار أفاد، اليوم الجمعة، بأن فوجاً قتالياً مدرعاً وصل إلى ناحية البغدادي للمشاركة بمعركة تحرير المناطق التي سيطر عليها تنظيم (داعش) غرب الرمادي،(110كم غرب بغداد)، فيما أشار إلى أن طائرات التحالف الدولي بدأت بقصف مواقع التنظيم.

وكان شيخ عشيرة البو نمر نعيم الكعود، أكد اليوم الجمعة، سيطرة تنظيم (داعش) على مناطق مهمة في ناحية البغدادي غرب الرمادي، (110 كم غرب الرمادي)، فيما لفت إلى أن القوات الأمنية لم تشن أيّ هجوم لاستعادتها.

يذكر أن تنظيم داعش يسيطر على أهم وأبرز مدن الانبار منذ عام تقريباً على الأحداث والمعارك والمواجهات بين القوات الأمنية والعشائرية، ومن أبرز المناطق التي هي تحت سيطرة التنظيم، هي الفلوجة والقائم الحدودية بين العراق وسورية وهيت وراوة ونواح أخرى منها كرمة الفلوجة القريبة من حدود العاصمة بغداد.



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.