وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)



خبر عاجل

مجلس الوزراء يعلن تعطيل الدوام الرسمي يوم الاحد المقبل



images

وزير السياحة والآثار يطالب التحالف الدولي بحماية المواقع الأثرية

وكالة بغداد تايمز (بتا)

قال وزير السياحة والآثار عادل شرشاب، إن “على التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في العراق وسوريا أن يبذل جهودا لحماية المواقع الأثرية التي يدمرها ارهابيو التنظيم”.

وكان الدواعش قد دمروا وأتلفوا في الايام الأخيرة متحف الموصل ومدينة النمرود في محافظة نينوى الشمالية التي يسيطر عليها.

ويبدو أن داعش حول اهتمامه الآن إلى مدينة الحضر الأثرية التي يتجاوز عمرها الفي عام والتي تعتبر واحدة من مواقع التراث العالمي حسب منظمة اليونسكو.

وقال شرشاب للصحفيين في بغداد إن “العراقيين لا يملكون السماء، لذا على المجتمع الدولي أن يتحرك بالامكانيات المتوفرة له.”

وأكد “نحن نطالب بدعم جوي.”

وأضاف الوزير شرشاب ردعا على سؤال مباشر حول ما اذا كان يريد من طيران التحالف أن يحمي المواقع الأثرية “ما أطلبه من المجتمع الدولي والتحالف الدولي هو تنفيذ ضربات جوية ضد الارهاب أينما وجد.”

وقال “إن مدينة الحضر تقع في الصحراء التي يسهل فيها رؤية أي تسلل.”

ولم يتسن التأكد من التقارير القائلة إن التنظيم قد أنزل دمارا واسعا بالحضر التي قاومت غزوين قام بهما الرومان في القرن الثاني بعد الميلاد.

وتابعشرشاب أن”وزارته لم تمكن من تأكيد ما وقع للمدينة لأنها تقع في منطقة يسيطر عليها التنظيم.

وكان مسؤولون عراقيون قد قالوا أمس السبت إن مسلحي التنظيم دمروا آثار مدينة الحضر الواقعة الى الجنوب من الموصل بمحافظة نينوى.

وقال مسؤول في وزارة السياحة والآثار إن الوزارة تلقت تقارير تفيد بأن المدينة قد أزيلت من على الأرض.

وقال سعيد ماموزيني القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني في محافظة نينوى إن مسلحي التنظيم بدأوا في تدمير القرية المليئة بالقطع الأثرية بعد أن نهبوا قطعا من الذهب والفضة.

وأضاف “مدينة الحضر كبيرة للغاية وكان الكثير من القطع الفنية التي تعود لفترة تشييدها محمية في الموقع.”

وتقول داعش، التي باتت تسيطر على مساحات واسعة من أراضي سوريا والعراق، إن التماثيل والمزارات “أصنام” ينبغي تدميرها والتخلص منها.

وازدهرت الحضر بعد دخول الإسلام إليها وتحولت إلى موقع استراتيجي في الطريق التجاري التاريخي عبر آسيا الذي عرف باسم طريق الحرير.

وكان الدواعش قد سيطروا على مدينة الموصل في يونيو/حزيران الماضي، وهي كبرى المدن في الأراضي التي استولى عليها التنظيم في سوريا والعراق.



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.