وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)



خبر عاجل

مجلس النواب يبدأ التصويت على قانون الموازنة العامة لعام 2017



تنزيل (1)

الربيعي: تقرير سبايكر ابتعد عن المهنية ولم يحدد أسماء مرتكبي المجزرة

وكالة بغداد تايمز(بتا)

قال القيادي في ائتلاف دولة القانون موفق الربيعي الثلاثاء، إن تقرير لجنة سبايكر “ابتعد عن المهنية كثيراً واقترب من الاستهداف السياسي” من دون تعيين الأشخاص المتسببين بالمجزرة.

وانهى مجلس النواب العراقي، اليوم الثلاثاء، اعمال اللجنة التحقيقية بخصوص جريمة سبايكر، بعد ان حصلت مشادات كلامية بين عضو عن محافظة صلاح الدين، وآخر في لجنة الامن والدفاع النيابية.

وقال مصدر نيابي في حديث لـ”بغداد تايمز”، إن مشادة كلامية حصلت بين النائبين مشعان الجبوري، وحامد المطلك اذ اتهم الاخير الاول بقيامه بتسريب تقرير اللجنة النيابية المكلفة بجريمة سبايكر. واقر الجبوري بذلك لاحقا وقال إن التقرير كان فاشلا ولم يكن بحجم المذبحة.

والجبوري نائب عن محافظة صلاح الدين اذ وقعت الجريمة في مركز المحافظة بتكريت العام الماضي، والتي تشهد حالياً عمليات عسكرية من اجل تحريرها من سيطرة تنظيم داعش الارهابي.

وكان الجبوري قد تبنى قضية “سبايكر”، واخرج وثائق لوسائل الاعلام قال عنها انها ادلة تدين افراداً وعشائر بالتورط في قتل المئات من طلبة القوة الجوية في قاعدة سبايكر العسكرية.

وقال موفق الربيعي في بيان إن “التقرير يفتقر إلى الكثير من المهنية ويتصف بالعمومية، ولم يشخص الأسباب الرئيسة التي تسببت بهذه المجزرة، فضلاً عن عدم وجود تشخيص دقيق وواضح عن من هو المسؤول الحقيقي”.

واضاف ان “هناك الكثير من الرؤى السياسية التي ذكرها التقرير، زيادة على ذلك إلقاء اللوم على جهات معينة وتجنب ذكر جهات أخرى” .

وتابع “مع شديد الأسف لم ينه هذا التقرير ملف هذه الجريمة النكراء وأبقى على الباب مفتوحاً للتطورات غير المنطقية وبدون حلول واضحة، مثلاً من الذي قتل 1721 من أبناءنا، هل هم الدواعش أم هناك من ساندهم، لذلك على رئاسة مجلس النواب رد هذا التقرير غير المهني وتشكيل لجنة مهنية مكونة من أعضاء مهنيين من أصحاب الخبرة الأمنية والعسكرية”.

ونشر داعش بعد ايام من احتلاله تكريت شرائط فيديو تظهر قتل مئات من الجنود من قاعدة سبايكر بدم بارد. ويقول مسؤولون إن داعش قتل 1700 بينما يشكك آخرون بالرقم وسط انباء بوجود عدد آخر لم يعرف مصيره بعد.

وتقول منظمة هيومن رايتس ووتش إنها وثقت مقتل ما بين 560 و770 جنديا من خلال صور التقطت بالأقمار الاصطناعية ومن خلال صور وشرائط فيديو تنظيم داعش على الإنترنت. وقالت المنظمة إنها تعتقد أن عدد القتلى أكبر من ذلك.

 

 

 



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.