وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)



خبر عاجل

مجلس النواب يبدأ التصويت على قانون الموازنة العامة لعام 2017



81439759-6162821

بعدما أثار ضجة.. “يونسي” يدلي بتصريحات جديدة بشأن الإمبراطورية الإيرانية

وكالة بغداد تايمز(بتا)

قال مستشار الرئيس الإيراني للشؤون الدينية والأقليات علي يونسي، الخميس إن إيران لا تسعى أبدا الى الاساءة الى سيادة دول المنطقة واستقلالها او التدخل في شؤونها الداخلية ولاسيما العراق.

وتقول ايران إن تصريحات يونسي الأخيرة من أن العراق بات عاصمة للإمبراطورية ترجمت بالخطأ وأسيء فهمها. واثارت تلك التصريحات المنسوبة رودود فعل واسعة في العراق.

وبعدما اثار يونسي ضجة اجرى تلفزيون العالم الايراني الناطق بالعربية مقابلة معه وقال فيها إن تصريحاته الاخيرة بشأن العراق قد فسرت بشكل خاطئ، موضحاً ان ايران تحترم وحدة أراضي العراق واستقلاله.

ولفت يونسي إلى أن الاتحاد والانسجام بين بلدان المنطقة التي تعد إيران جزءاً منها هو السبيل لمواجهة التهديدات الخارجية التي تتعرض لها المنطقة.

واعتبر ان “المنطقة التي تشمل ايران والعراق وافغانستان وآسيا الوسطى والقوقاز وبلدان الخليج هي في الواقع تمتاز بكيانية واحدة من الناحية الثقافة والتاريخية والحضارية، وان مواجهة التهديدات الخارجية لهذه المنطقة تتم عبر الاتحاد والتنسيق بين شعوبها ودولها”.

واكد يونسي، “نحن انما ندافع عن المنطقة والحدود السياسية لدولها هي حدود شرعية وقانونية، ونحترم سيادة واستقلال جميع الدول، ولا نفكر بالتدخل في شؤونها”.

ولدى رده على سؤال حول قلق بعض دول المنطقة من المساعدات الايرانية التي تقدمها للعراق، والادعاء بان هذه المعونة ستتحول الى توسيع النفوذ الايراني في المنطقة، اجاب قائلا ان “بعض دول المنطقة اطلقت هذا التعبير الجديد للتخويف من ايران بدلاً من الكيان الاسرائيلي الذي يمتلك القنبلة الذرية ويوسع من احتلاله وينشر الارهاب في المنطقة”.

وحول الضجة التي اثارتها وسائل الاعلام حول تصريحات سابقة له عن العلاقات بين ايران والعراق والوحدة والتعاون المشترك بين البلدين، قال يونسي ان “ما يجمع بين البلدين هو وحدة الثقافة والتاريخ والحضارة، وليس فقط بين ايران والعراق، وانما بين ايران وافغانستان، وايران وآذربايجان، وايران ودول الخليج”.

وتابع “نحن نعتقد ان دول المنطقة قادرة من خلال الاتحاد والتقارب مع بعضها البعض والتعاون على مواجهة مطامع الدول الاجنبية في المنطقة”، نافياً ان يكون لدى ايران اية اطماع على حدود باقي الدول.

وبيّن ان “هذا هو بالضبط ما قلته سابقاً من ان الامبراطوريات السابقة في المنطقة لن تعود، لا الفارسية ولا العربية ولا العثمانية، لكن ما يمكن ان يحل محل الامبراطوريات السابقة التعاون الثقافي والاقتصادي والسياسي بين دول المنطقة”.

واكد ان “هناك انسجاماً ثقافياً ودينياً وثيقاً بين إيران والعراق، ويجب على الدول كآذربايجان ودول الخليج الفارسي وآسيا الوسطى وأفغانستان وطاجيكستان وشبه القارة، الاستفادة من أوجه التشابه الثقافي والوحدة التاريخية والحضارية بينهم، من اجل تطوير دول المنطقة والحفاظ على الوحدة ومواجهة الاعداء”.

واعتبر يونسي، “تواجد الارهابيين في العراق وسوريا، بانه يشكل تهديدا خطيرا لجميع بلدان المنطقة”، واكد ان “الارهاب يضرب اليوم العراق وربما يكون غداً في المملكة العربية السعودية”.

وتابع مستشار الرئيس الايراني يقول “اليوم العراق وسوريا يكافحان الارهاب لوحدهما، واذا لم يتم القضاء على هذا الشر اليوم فمن المؤكد سيصيب جميع دول المنطقة”.

ولفت الى ان “الشعب العراقي يقاتل تنظيم داعش الارهابي، وان المساعدة الايرانية تقتصر فقط على تقديم المشورة لهم، وفي حال اذا كان في حاجة الى السلاح حينما يتقاعس الاخرون عن تزويدهم، فان الجمهورية الاسلامية مستعدة لتزويدهم به”.

واكد يونسي ان “الدول الاقليمية والغربية تدعي انها تنوي مساعدة العراق ولكنها لا تفعل شيئاً، غير ان الجمهورية الاسلامية سارعت الى تقديم المساعدة الاستشارية واعربت عن استعدادها لتقديم الدعم التسليحي الجزئي فيما اذا طالب به العراق”.



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.