وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)



خبر عاجل

مجلس النواب يبدأ التصويت على قانون الموازنة العامة لعام 2017



40

العدناني يقر بالخسارة ويتوعد عواصم عربية وغربية ويحشد إلى افريقيا

وكالة بغداد تايمز(بتا)

اعلن تنظيم داعش الإرهابي، قبوله مبايعة مجموعة بوكو حرام النيجيرية، وذلك في تسجيل صوتي بث على الانترنت وقدم على انه كلمة للمتحدث باسم التنظيم ابو محمد العدناني الشامي.

وجاء في التسجيل “نبشركم اليوم بامتداد الخلافة الى غرب افريقيا، فقد قبل الخليفة حفظه الله بيعة اخواننا في جماعة اهل السنة للدعوة والجهاد (بوكو حرام)” التي كانت اعلنت في بداية آذار/مارس مبايعتها التنظيم المتطرف.

وفي التسجيل دعا العدناني المسلمين “الى الهجرة الى اخوتنا في غرب افريقيا”.

وتكثف بوكو حرام التي يقدر عدد مقاتليها بآلاف عدة، الاعتداءات الدامية في المدن الكبرى في شمال نيجيريا وترتكب مجازر بحق القرويين في المناطق النائية في هذا البلد واحيانا في الدول المجاورة.

وكانت “الدولة الاسلامية” التي سيطرت على مناطق واسعة من اراضي العراق منذ حزيران/يونيو 2014 اضافة الى مناطق واسعة في سوريا، اعلنت قيام “الخلافة” في هذه المناطق.

وبدأ تحالف دولي بقيادة واشنطن منذ آب/اغسطس غارات في العراق ضد التنظيم المتطرف دعما لحملة برية للجيش العراقي والبيشمركة وفصائل شيعية ادت الى استعادة مناطق من الارهابيين.

وكان قائد الجيوش الاميركية الجنرال مارتن ديمبسي اعلن مؤخرا ان التنظيم المتطرف “واقع تحت الضغط في كل ركن من العراق”.

وشنت القوات الأمنية قبل 11 يوما هجوما واسع النطاق في محاولة لاستعادة تكريت. واعلنت الاربعاء انها على ابواب المدينة وتحاصر ارهابيي داعش المتحصنين بها.

لكن المتحدث باسم التنظيم قال في تسجيله الصوتي “ان الانتصارات التي يتحدث عنها الصليبيون والروافض (الشيعة) في فضائياتهم ليست سوى انتصارات وهمية مزيفة لا تعدو استرجاع بعض المناطق والقرى في حرب كر وفر” في العراق.

وتابع في محاولة على ما يبدو للتخفيف من الخسائر “البنتاغون يعد مناطق بكوباني وزمار نصرا. فالحرب سجال والايام دول وان المجاهدين في سبيل الله قد يخسرون معركة او مدينة او منطقة ولكنهم لا يهزمون ابدا .. وتكون لهم الغلبة في النهاية. فاثبتوا يا جند الخلافة”.

وكان بيتر فام مدير برنامج افريقيا في مركز اتلانتك كاونسل للأبحاث قال حين اعلنت بوكو حرام مبايعتها تنظيم الدولة ان ذلك يشكل فرصة للتنظيم “ليقدم نفسه على انه في توسع مستمر ولزيادة اشعاعه وليظهر بمظهر القوة التي لا يمكن تجاهلها. وهو في وضع دفاعي في العراق وسوريا وهذه فرصة له ليظهر بمظهر الجهة المتنامية القوة في اماكن اخرى”.

وتوعد العدناني بنسف البيت الأبيض وبرج إيفل وقال “إذا كنتم تريدون السيطرة على صلاح الدين وكوباني والموصل فنحن نريد القاهرة وكابول والرياض والدوحة وصنعاء وأبو طبي وعمَان”.

وهدد بأن التنظيم سوف يصل إلى باريس قبل روما، على حد تعبيره حيث قال ” إذا كنتم تراهنون على صلاح الدين وتحلمون بالميادين أو درنة أو استعادة غابة في نيجريا أو السيطرة على عشة في سيناء فنحن نريد باريس قبل روما … فتداركوا الموقف وبادروا بالإسلام أو الجزية”.

وخلص العدناني في خطابه إلى توجيه رسالة للكورد في تركيا يدعوهم فيها للنفير إلى دولة “الإسلام”، في إشارة إلى سوريا والعراق اللتين يسيطر التنظيم على مساحات واسعة منهما.

 



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.