وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)



خبر عاجل

مجلس النواب يبدأ التصويت على قانون الموازنة العامة لعام 2017



الحكيم: الحشد الشعبي يُستهدف ليس فقط من قبل الإرهابيين وانما من قبل من لا يمتلكون الصورة الواضحة ولا يعرفون الحقيقة عن الدور الفعال‎

وكالة بغداد تايمز (بتا)

قال السيد عمار الحكيم رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي ان الحشد الشعبي وهو يخوض معاركه المصيرية ، فإنه يُستهدف ليس فقط من قبل الإرهابيين وانما من قبل من لا يمتلكون الصورة الواضحة ولا يعرفون الحقيقة عن الدور الفعال الذي يقوم به هؤلاء الابطال في تثبيت ركائز الدولة العراقية الوليدة.

واوضح الحكيم خلال الملتقى الثقافي الاسبوعي ” اننا نجد انفسنا ملزمين في الدفاع عن الحشد الشعبي وخوض معركته السياسية مثلما هو يخوض معركتنا العسكرية مع الإرهاب ، مضيفا ان هؤلاء الشباب الابطال وهم بعمر الورود يقدمون أرواحهم فداءً لأرض العراق في كل مساحاته و دفاعاً عن عقيدتهم و وطنهم ، يستحقون الاحترام والتقدير والاعتراف بفضلهم … هؤلاء الابطال الذين لم يتوقفوا عند حدود مدنهم وقراهم وانما تقدموا الى مدن العراق الأخرى ولم يثنهم عن تقدمهم اختلاف مذهب او قومية ؛ لأنهم ملتزمون بأوامر المرجعية الرشيدة والتي لا تميز بين عراقي وآخر وانما تدافع عن كل العراق وتحمي كل العراقيين ” .
واشار الى ” اننا اليوم نسمع بعض الأصوات المغرضة والمضللة التي تحاول ان تتهم ابطال الحشد الشعبي وتساويهم بالإرهابيين الذين دنسوا الأرض والعرض واهانوا المقدسات … وان هذه المقاربة الظالمة والمضللة انما تنم عن قصر في النظر وتقصير في المسؤولية ” .
واستدرك السيد الحكيم بالقول ان الحروب لا تخضع غالباً الى المثالية المطلقة وليست خالية من الأخطاء ولكن ان يشبه المقتول بالقاتل فهذا يدل عن عقم في الشخصية الإنسانية وتناقض وازدواجية في المواقف والمعايير … وان يقارن المعتدى عليه بالمعتدي وصاحب المنهج الإنساني بصاحب المنهج الإرهابي الشيطاني !!!.. فإنه ظلم وتجاوز وتجني .
وتابع ان هذا الاستهداف المنظم الذي بدأنا نسمعه تجاه الحشد الشعبي يؤشر الى شيء يهيئ له في قادم الأيام !!… وعلينا جميعا ان نكون حذرين ويقظين ؛ لأن معركتنا مع الإرهاب لن تكون في ساحات المعارك وحدها !!… والإرهاب لا يأتي من فراغ وانما هو نتاج العقول المظلمة والصدور التي نمت وتربت على الحقد الدفين .
ونوه الى ان أبناءنا في الحشد الشعبي سيبقون قرة عيوننا وستبقى معركتنا قاسية وصعبة ، ولكن ثقتنا بالله مطلقة والنصر النهائي لنا كما وعدنا صادق الوعد جل جلاله {انَّ الارض يرثها عبادي الصالحون } الانبياء/105.
وبشأن تفجيرات بغداد والخلايا النائمة ، قال السيد الحكيم انه ” كلما تقدم ابناؤكم على الأرض خطوة كلما شعر قادة الإرهاب ان قادم الأيام مختلف عما سبقه…. وهم يستخدمون جرائمهم التي اتقنوها … وما تفجيرات بغداد الاخيرة الا رسالة أرادوا ايصالها لنا بأنهم موجودون بين ظهرانينا ويعملون على جعل الحرب في شوارعنا وبيوتنا وعلى جثث أطفالنا ونسائنا !!….
واضاف ” ونحن نقول لهم لقد تلقينا الرسالة وإننا مستعدون هذه المرة للمواجهة وعلى كل الجبهات … وان قدرتكم على إرهاب شعبنا واطفالنا لن تدوم طويلا … وقريبا سننظف بغداد من خلاياكم الإرهابية الظلامية النائمة بإذن الله تعالى … فاليوم اجهزتنا الأمنية أكثر وعياً وإصراراً رغم قلة الإمكانيات ورغم انشغالهم بإعادة هيكلة المؤسسة الأمنية …. ولكننا واثقون انهم على الطريق الصحيح وان زمن الفوضى الأمنية قد انتهى و بدأ زمن التخطيط الصحيح والمعالجات الجذرية … وبغداد يجب ان تؤمّن امنيا واستخباريا بصورة كاملة … ؛ لأن الإرهاب يحاول ان يسمعنا نبضات وجوده من خلال استهداف بغداد بالتحديد .



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.