وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)



خبر عاجل

مجلس الوزراء يعلن تعطيل الدوام الرسمي يوم الاحد المقبل



اياد علاوي

علاوي: إعاقة الجهد الدولي بمعركة تحرير تكريت ضاعف تضحيات العراق

وكالة بغداد تايمز (بتا)

أثنى إياد علاوي نائب رئيس الجمهورية الخميس على موقف الحكومة بطلب الدعم الجوي من التحالف الدولي لطرد ارهابيي داعش من مدينة تكريت مركز محافظة صلاح الدين.

واعتبر بأن إعاقة الجهد الدولي في معركة تحرير تكريت جراء حسابات سياسية، لم يكشف عن طبيعها، ضاعف من التضحيات العراقية في المعركة.

وقال علاوي في بيان ورد لـ”بغداد تايمز” إن الولايات المتحدة ودول التحالف الدولي التي ساهمت في اسقاط نظام صدام، وخصوصا التي ارتبطت لاحقا بإتفاقات امنية مع الحكومة العراقية، عليها مسؤولية أخلاقية عن الاوضاع الحالية في العراق”.

وشدد على ضرور مساهمة تلك الدول مع “الجهد الوطني المتمثل بالجيش والشرطة الوطنية البواسل، وجزء من الحشد الشعبي والعشائر الابطال، في مواجهة داعش الارهابي ودحرها”.

وأضاف بالقول “رغم التضحيات والبطولات العظيمة التي ابدتها هذه الفصائل الوطنية مدعومة من الشعب العراقي الكريم وقواه الخيرة، الا ان اعاقة الجهد الدولي وعدم الافادة منه في معركة تكريت، بسبب حسابات سياسية خاطئة وتولي بعض العناصر غير القادرة، اوقف زخم الانتصار وضاعف من التضحيات التي لم تكن ضرورية”.

وتابع علاوي بالقول “اننا ومن باب الحرص على ارواح ابنائنا من المقاتلين الشجعان، وتقليلا من الخسائر المحتملة، نثني وندعم طلب الحكومة من قوات التحالف الصديقة استئناف غارات طيرانها على اوكار داعش الارهابية في محافظة صلاح الدين”.

وجدد دعوته الى “التعامل بروح الاخوة والاحترام مع اهاليها الكرام والامتناع عن اي شكل من اشكال الثأر والانتقام، واخضاع جميع القوات والفصائل المقاتلة لإمرة القوات المسلحة”.

وأشار إلى ضرورة أن “تشكل الانتصارات العسكرية المتحققة على الارض مدخلا للشروع بالمصالحة الوطنية الناجزة كضامن لإدامة الأمن وبسط الاستقرار وتحقيق تنمية شاملة ومستدامة وتحقيق مبادئ العدالة والمساواة في المجتمع العراقي”.

وبدأت القوات الأمريكية أمس الأربعاء بتوجيه ضربات جوية قرب مدينة تكريت وذلك من أجل تقديم الدعم للجيش العراقي الذي يحاول استعادة المدينة من قبضة تنظيم “داعش”. وقال مسؤولون أمريكيون أن التحرك الأمريكي جاء بناء على طلب عراقي.

وجاء ذلك بالتزامن مع إعلان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي استئناف العملية العسكرية لاستعادة السيطرة على المدينة.

وأوقفت القوات العراقية المدعومة بالحشد الشعبي ومقاتلي العشائر تقدمها باتجاه مركز تكريت قبل نحو أسبوعين لإعادة تنظيم صفوفها ووضع الخطط العسكرية، وفقا لما أعلنه آنذاك، عدد من القادة العسكريين.

لكن مسؤولين عراقيين أكدوا خلال الفترة الماضية حاجة البلاد إلى ضربات جوية إضافية حتى تتمكن القوات العراقية من استعادة المدينة التي حولها المتشددون إلى متاهة للألغام والمفخخات.

ويشن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة غارات على مواقع التنظيم المتطرف في العراق، إلا أنه لم يشارك في معركة تكريت التي اطلقت في الثاني من آذار والتي تشارك فيها إيران بشكل فاعل إلى جانب القوات الحكومية ومقاتلي الحشد.

 



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.