وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)



خبر عاجل

إنتحاريان يفجران نفسيهما بمنطقة دربندخان في السليمانية



ضرب-الطلاب-في-العراق-معلم-يضرب-الطلاب-في-ميسان-2015

هام جداً: معلم ميسان ليس هو فقط من اساء التعامل مع طلابه وضربهم

وكالة بغداد تايمز (بتا):

قامت الدنيا ولم تقعد عندما قام احد المعلمين في محافظة ميسان بالأعتداء على مجموعة من الطلاب الأطفال في المدرسة لسبب من الأسباب، ولسوء حظ هذا المعلم انتشر فديو له على مواقع التواصل الاجتماعي وهو يضرب هؤلاء الأطفال، ولاقى هذا الفيديو استياء واستنفار كل من شاهدهُ.

نعم فلا يحق لأي معلم او اي انسان بالأعتداء على الطلاب بالضرب او اي طريقة اخرى ولأي سبب من الأسباب، وانما توجد اصول وطرق واساليب عقلانية واخلاقية وانسانية اخرى عديدة للتعامل معهم.

ولكن لدي بعض الاسئلة المهمة:

** هل هذا المعلم هو وحده من اعتدى على طلابه؟

** هل هذا هو الفيديو الوحيد الذي انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي؟ والانترنت بشكل عام؟

** هل يوجد عراقي درس في العراق لم يضرب او يُهان او يساء له في مدرسته او اعداديته وحتى جامعته سواء بالضرب او السب او الشتم …الخ ؟

اولاً: الفيديو الذي انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي نُشر اولاً على الصفحة التي تحمل اسم بغداد لمن لم يشاهده:

 

اليكم مجموعة من الفيديوهات المنشورة بوقت سابق ولم تأخذ اهتمام من المسؤولين ولا الإعلام ولا حتى النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي (مقارنة بحجم الأهتمام الذي اخده الفيديو الأخير لمعلم ميسان).

 

الفيديو الأول:

منشور بتاريخ : 2014/11/04

 

الفيديو الثاني:

منشور بتاريخ : 2014/03/25

 

الفيديو الثالث:

منشور بتاريخ : 2014/03/30

 

الفيديو الرابع:

منشور بتاريخ : 2012/01/23

(شاهدوا كيف يعامل المعلم “القدير” هذا الطالب البسيط الذي جاء من بيته يحمل احلام ابويه البسطاء ، متحملاً البرد والتعب ومشقة الطريق وظروف واجواء المدارس في العراق التعيسة التي لا تُطاق) ، وبكل تأكيد هذا الطالب اليوم ترك الدراسة نهائياً وانضم الى قائمة لعشرات الآلاف من شباب وبنات العراق الأئميين الذين تركوا مقاعد الدراسة لنفس السبب أو لأخرى، والذين غالباً ما يتركوا الدراسة في الصف الرابع الأبتدائي او الخامس!.

 

الفيديو الخامس:

منشور بتاريخ : 2015/02/10

أخُذ هذا المقطع من باب الضحك والأستهزاء من قبل كل ما شارك بنشره، وكل ما شاهده، بينما هو في الواقع قمة الأساءة وقمة الاعتداء (على الطالبات وأهلهن، فمن اعطى الحق اساساً للمعلم بأن يقوم بتصوير الطالب/ة ونشره؟ بدون علم أهل الطلاب بكل تأكيد ، والجدير بالذكر ان هذه الطريقة بالمعاملة تترك نوع من الصدمة والعقدة النفسية للطالب.

 

 

لا اريد ان اطيل عليكم بالكلام والفيديوهات، فهي كثيرة جداً ومتوفرة للجميع على موقع “يوتيوب” ، ويمكنك عزيزي القارئ البحث عن هذه الجملة (معلم عراقي ضرب) في موقع يوتيوب وستجد عدد لا نهائي من هذه الفيديوهات.

 

زبدة المقالة: إن معلم ميسان ليس هو فقط من اساء التعامل مع طلابه وضربهم بالعصاة وصفعهم على وجووهم..الخ ، وانما تمارس هذه الأنتهاكات بشكل يومي في (غالبية مدارس العراق) ، ناهيك عن الانواع الكثيرة الأخرى من الاعتداءات كأجبار الطالبات على الحجاب وضربهن والكثير، والسب والشتم الذي يتلقاه الطلاب من بعض مدرسيهم..الخ ، وهذه الظاهرة ليست غريبة على مدارسنا قبل وبعد عام 2003.

 

 

** نسخة منه الى رئيس الوزراء السيد حيدر العبادي الذي أمر بفتح تحقيق عاجل اليوم حول قيام مدير مدرسة بضرب تلاميذ بميسان

** والى كل من احترق قلبه قهراً على الطلاب الذي تم الأعتداء عليهم بالضرب.

 

المقال يعبر عن رأي الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي وكالة بغداد تايمز الإخبارية



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.