تحت غطاء جوي تقدمه طائرات التحالف للقوات الأرضية العراقية، لا يزال مجرموا عصابة داعش يتلقون ضربات أوقعت في صفوفهم خسائر بشرية فادحة إضافة إلى أخرى مادية جسيمة.

حيث تحدثت مصادر عن تلقي تنظيم داعش ضربات موجعة في مدينة تكريت العراقية رغم التقدم البطيء للقوات المشتركة فيها، فبحسب موقع وزارة الدفاع العراقية تمكنت قوات عمليات صلاح الدين من قتل 27 متطرفا في مدينة تكريت بالتنسيق مع القوات الخاصة والحشد الشعبي في قرية البو طعمة والجزيرة، فيما سيطرت القوات المشتركة على حي الديوم غرب تكريت، وأجزاء من حي القادسية شمال المدينة وهو يضم عددا كبيرا من المتطرفين.

وبدأت طائرات التحالف الدولي بتنفيذ غارات على مواقع التنظيم في تكريت الخميس الماضي، مستهدفة مواقع استراتيجية لهم مثل ذخائر الأسلحة ومراكز القيادة، أدى إلى فرار عدد منهم إلى جنوب الموصل إثر هذه الضربات والخسائر في تكريت، لينفذ في حقهم إعدامات لأنهم فروا من ساحات المعركة، بحسب شهود عيان من سكان المنطقة، وهو الأمر الذي يُعتبر تخبطا في صفوف التنظيم الذي أعدم  70 متطرفا.

فيما تمكنت قيادة القوة الجوية من تدمير حفار في منطقة الملعب في الرمادي في محافظة الأنبار، كما تمكنت في الوقت نفسه قوات تابعة لقيادة عمليات الأنبار من قتل 40 متطرفا وتكبيد التنظيم أيضا خسائر مادية فادحة.