وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)



خبر عاجل

العبادي لنظيره الاردني: حريصون على اعادة فتح معبر طريبيل باسرع وقت



داعش يهدد بتصفية صحفيين بعد نقلهم من الموصل الى سوريا

وكالة بغداد تايمز (بتا)

كشف المرصد العراقي للحريات الصحفية الجمعة، إن تنظيم داعش نقل عددا من الصحفيين المعتقلين لديه من الموصل إلى الرقة معربا عن قلقه من تصفيتهم.

واضاف المرصد في بيان ورد لـ”بغداد تايمز” أنه يعبر “بالغ القلق من التطورات الأخيرة المتسارعة في الموصل وإنعكاساتها السلبية على حياة وسلامة الصحفيين هناك سواء المعتقلين لدى تنظيم داعش، أو الذين يتخفون عنه في مختلف أقضية وقرى المحافظة”.

وبحسب شبكة إعلاميي نينوى “فإن تنظيم  داعش نقل سبعة صحفيين معتقلين لديه من مدينة الموصل إلى مدينة الرقة السورية، وذلك بعد اشتداد الغارات الجوية لطائرات التحالف على معاقله، وتقدم قوات البيشمركة وبعض العشائر العربية في ناحية القيارة جنوب شرقي المدينة”.

وبحسب إحصائية خاصة بـ “شبكة إعلاميي نينوى”، فإن التنظيم أقدم على نقل سبعة صحفيين هم كل من مراسل وفني من قناة سما الموصل، ومقدم برامج في إذاعة شباب fm، ورئيس تحرير جريدة الميزان، ومراسل من وكالة العين الإخبارية، ومذيع في قناة الموصلية الفضائية.

ونقل المرصد عن مدير تحرير “شبكة إعلاميو نينوى” أنه “منذ سقوط الموصل في العاشر من حزيران الماضي، بداية عمد التنظيم الى سياسة التهدئة والكسب، حيث دعا الى بدء صفحة جديدة تحت شعار (عفا الله عما سلف)، ووجهوا دعوات الى الصحفيين للعمل في إعلام التنظيم، أو ممارسة نشاطهم الصحفي المستقل بعيدا عن سياسة تناهض أو تحرض ضد الدولة الجديدة (داعش)، اما الصحفي الذي سيعمل ضد التيار الجديد فسوف يكون عرضة لأشد العقوبات وبالتالي سيطبق عليه الحد الشرعي بـ “الإعدام”.

وأعلن المرصد العراقي للحريات الصحفية عن تضامنه “الكامل مع الزملاء المعتقلين لدى التنظيم الإرهابي ومساندته لجهود الزملاء في شبكة إعلاميي نينوى فإنه يجدد المطالبة بتحرك عاجل من حكومة بغداد لمعرفة مصيرهم خاصة مع إمكانية تصفيتهم بعد تزايد احتمالات انهيار التنظيم ومحاولته استخدام هؤلاء الصحفيين كورقة ضغط ومساومة في معركته المفتوحة مع المجتمع الد



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر


التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي بغداد تايمز وإنما تعبر عن رأي أصحابها