وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)



خبر عاجل

مراسلنا: مجلس النواب يؤجل عقد جلسته الى يوم غد الاحد



1_2008924_3709

سليم الجبوري يدعو للتحقيق بشأن بتورط جهات دولية في سرقة الآثار العراقية

وكالة بغداد تايمز (بتا)

دعا رئيس مجلس النواب سليم الجبوري، لجنة السياحة والآثار البرلمانية الى تشكيل فريق بحثي للتحقيق بتورط جهات دولية في سرقة الآثار العراقية، فيما أشار الى أن البرلمان يسعى لإعادة النظر بالقوانين التي تخص حماية الآثار.

وقال الجبوري في كلمة له خلال ندوة عقدتها لجنتا السياحة والثقافة البرلمانيتان بعنوان (آثارنا من التهريب الى التدمير)  ،في مبنى البرلمان وحضرتها (بغداد تايمز)، إن “على لجنة السياحة والآثار البرلمانية تشكيل فريق بحثي للتحقيق في تورط جهات دولية بسرقة آثارنا والعمل على إقامة دعاوى دولية في حال ثبوت ذلك”، داعياً الى العمل على إعادة الآثار العراقية أينما كانت كونها هربت بطرق غير مشروعه وهذا مخالف للأنظمة والقوانين الدولية المعمول بها”.

وأضاف الجبوري أن “مجلس النواب يتحمل واجباً مهماً في حماية الآثار والحد من العبث بها”، مبيناً أن “هذا الواجب يتطلب إعادة النظر بالقوانين التي تعالج هذه القضايا وتعديلها ورفع سقف العقوبات التي تقع على أصحاب الجرائم التي تتعلق بها”.

ودعا رئيس مجلس النواب “الحكومة الى اتحاذ كافة الإجراءات المتعلقة بحماية الآثار ومنع التجاوز عليها بأية وسيلة كانت وتشديد الإجراءات التفتيشية في المنافذ الحدودية، فضلاً عن حماية الأراضي التي تقع فيها عمليات التنقيب”.

وكانت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، أدانت أمس الثلاثاء، عمليات التدمير الإضافية لموقع النمرود الأثري في العراق على يد مسلحي تنظيم (داعش)، فيما عدت التدمير المتعمد للإرث الحضاري “جريمة حرب”.

وأعلنت وزارة السياحة والآثار العراقية، في،(الـ28 من آذار 2015)، عن إطلاق خطة “طارئة” للحفاظ على التراث الثقافي الوطني بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو)، وفي حين أكدت المنظمة الدولية أن الإرث الحضاري العراقي تعرض لـ”تدمير لم يسبق له مثيل” وتعهدت ببذل كل الجهود لإيقاف “الانتهاكات” ضده، أبدت اليابان استعدادها لتمويل الخطة بمليون و500 ألف دولار.

يذكر أن شهود عيان في مدينة الموصل، أفادوا في حديث إلى (بغداد تايمز)، في (الخامس من آذار 2015)، بأن تنظيم (داعش) قام بتدمير آثار النمرود بواسطة الجرافات، مبينين أن التنظيم كان يهيئ لتدمير هذه الآثار منذ أسبوع.

وكان تنظيم (داعش) بث، في(الـ26 من شباط 2015)، شريطاً مصوراً يظهر تدمير عناصره الآثار الموجودة في متحف الموصل التاريخي، وسط المدينة، (405 كم شمال العاصمة بغداد)، كما يظهر التسجيل تدمير ثور مجنح آخر موجود في “بوابة نركال” الأثرية.

وقد أدان مجلس الأمن الدولي، في (الـ28 من شباط 2015)، ما وصفه بأحداث “أعمال بربرية إرهابية لتنظيم داعش في العراق، بما في ذلك تدمير آثار دينية وثقافية نفيسة”، مؤكداً على ضرورة “دحر ذلك التنظيم والقضاء على التعصب والعنف والكراهية التي يعتنقها”.

يذكر أن تنظيم (داعش) قد فرض سيطرته على مدينة الموصل، مركز محافظة نينوى، في (العاشر من حزيران 2014 المنصرم)، قبل أن يفرض سيطرته على مناطق أخرى عديدة من العراق، قد ارتكب “انتهاكات” كثيرة بحق الأهالي لاسيما من الأقليات، والمواقع الدينية والحضارية، عدتها جهات محلية وعالمية عديدة منها مجلس الأمن الدولي، “جرائم ضد الإنسانية، وإبادة جماعية”.



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.