وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)



خبر عاجل

مجلس النواب يبدأ التصويت على قانون الموازنة العامة لعام 2017



"داعش" يسيطر على البوكمال بدير الزور السورية

إذاعة أوروبية: 232 مواطنا من كوسوفو التحقوا بـ”داعش” في العراق وسوريا

وكالة بغداد تايمز(بتا)

كشفت إذاعة أوربا الحرة التي تتخذ من براغ مقرا لها أن 232 مواطنا من كوسوفو التحقوا بتنظيم داعش الإرهابي في سورية والعراق الأمر الذي يجعلهم المجموعة الأجنبية الأكبر مقارنة بعدد سكان البلد الذين ينحدرون منه وثامن أكبر مجموعة من حيث الجنسيات الأجنبية التي التحقت في صفوف هذا التنظيم الإرهابي.
وأشارت الإذاعة في تقرير بثته اليوم إلى أنه وفق المعلومات الموثقة التي حصلت عليها من مركز الدراسات الأمنية في كوسوفو فإن 232 مواطنا من كوسوفو التحقوا في صفوف داعش حتى نهاية كانون الثاني الماضي مشددا على أن هذا الرقم يتعلق فقط بالحالات التي تم التأكد منها حقيقة وان التقديرات هي أن “عددا أكبر من ألبان كوسوفو يقاتلون إلى جانب إرهابيي داعش”.
وأضافت الإذاعة أن “الكوسوفيين يقاتلون في سورية والعراق منذ عام 2012 حين تم نشر شريط فيديو عن مقتل نعمان ديمولي أول كوسوفي من تيرانا خلال مواجهات مع الجيش العربي السوري أما أغلب الكوسوفيين فقد التحقوا بـ داعش عام 2013″.
وأشارت الإذاعة إلى أن المزيد من مواطني كوسوفو ظهروا في شريط دعائي لتنظيم داعش مع مواطنين من مقدونيا وألبانيا هددوا فيه بمهاجمة إيطاليا وأسبانيا وكانت شرطة كوسوفو اعتقلت في شهر آب من العام الماضي 40 شخصا على الأقل في إطار عملية كبيرة تستهدف الإرهابيين المتطرفين الذين انضموا إلى صفوف التنظيمات الإرهابية في كل من سورية والعراق وذلك في وقت تتزايد فيه المخاوف الدولية من التهديدات التي يشكلها هؤلاء في حال عودتهم إلى بلادهم التي قامت بتصديرهم إلى سورية وتقديم كل أشكال الدعم لهم.
ولفتت الإذاعة إلى أن أحد معدي التقرير وهو المختص الكوسوفي شبيند كورساني قال لها إن “المتطرفين من تنظيم داعش يجتذبون الشباب من كوسوفو للقتال إلى جانبهم بسبب سوء الوضع الاقتصادي القائم في كوسوفو ولاسيما بسبب انتشار الفقر والفساد وسوء عمل المؤسسات المحلية” .
وأضاف أن “المؤسسات الحكومية وغير الحكومية تدير ظهرها لمواطني كوسوفو الأمر الذي يسمح للمنظمات من الشرق الأوسط التي تتخفى وراء يافطة الأعمال الخيرية بالتسلل لاستغلال هذا الفراغ” معتبرا أن ذلك يمثل أيضا أحد الأسباب لانتشار التطرف.
وأشار إلى أن الناس في كوسوفو يبتعدون عن الناس الذين التحقوا في صفوف التنظيمات الإرهابية المتطرفة في سورية وأيضا عن أقاربهم .
وكان برلمان كوسوفو أقر في الثاني عشر من آذار الماضي قانونا يقضي بمعاقبة شديدة بحق الكوسوفيين الذين “يشاركون في نزاعات في الخارج” في إجراء يهدف خصوصا إلى محاولة ردع الشبان عن الانضمام إلى تنظيم داعش الإرهابي .



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.