وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)



خبر عاجل

مجلس الوزراء يعلن تعطيل الدوام الرسمي يوم الاحد المقبل



5532e6a939e09

بعد موجة النزوح… التخطيط تتوقع ارتفاع نسبة الفقر الى أكثر من 30%

وكالة بغداد تايمز (بتا)

توقعت وزارة التخطيط العراقية، اليوم الأحد، ارتفاع معدلات الفقر بين العراقيين الى أكثر من 30% خلال الأشهر الثلاثة الماضية بعد موجة النزوح في عدد من المحافظات، فيما رجحت انخفاض تلك النسبة في حال استقرار الوضع الأمني.

وقال المتحدث بإسم وزارة التخطيط عبد الزهرة الهنداوي في حديث الى (بغداد تايمز)، إن “موجة النزوح الأخيرة لعدد من المحافظات والتي كان آخرها نزوح مواطني محافظة الأنبار سيزيد من معدلات الفقر في العراق الى نسبة أكثر مما سجلناها نهاية العام 2014”.

وأضاف الهنداوي أن “النسب المتوقعة لمعدلات الفقر هي أن ترتفع الى نحو 30،5% خلال الأشهر الثلاثة الماضية”، مشيراً الى أن “تلك النسب ربما تقل إذا ما استقرت الأوضاع الأمنية في المناطق التي نزح منها المواطنون فضلاً عن تفعيل المشاريع الاستثمارية المتوقفة بسبب الضائقة المالية نتيجة انخفاض أسعار النفط عالمياً”.

وكانت وزارة التخطيط العراقية أعلنت في،(18 تموز 2014)، أن نسبة الفقر في العراق قاربت الـ 19%، وأكدت أن جزءاً من السكان يعيش في حالة فقر مدقع،  وفيما أشارت إلى أن العراق تحسن كثيراً في الآونة الأخيرة من ناحية توفر الأمن الغذائي، قدّر خبير اقتصادي خسارة العراق من الناتج المحلي بـ”نسبة 10% ” بسبب العمليات العسكرية في المناطق الشمالية والغربية، محذراً من مخاطر سيطرة الإرهاب على السدود المائية.

وكانت وزارة التخطيط والتعاون الانمائي، العراقية، أعلنت في (الـ14 من ايار 2013)، عن  تراجع معدلات الفقر في العراق خلال السنوات الماضية، ورجّحت أن تصل نسبة مستوى الفقر في العراق إلى نحو 18 بالمئة.

واعترفت وزارة التخطيط في (الـ12 من أيار 2013)، بفشل الخطة الخمسية التي وضعتها عام 2010 للسنوات (2010-2014)، التي تهدف إلى تقليل الفوارق بين مناطق الحضر والريف، وزيادة الناتج المحلي، مؤكدة أن العراق لايزال بعيداً عن الحدود التي رسمتها الأمم المتحدة.

يذكر أن وزارة التخطيط، أعلنت في (حزيران 2011)، أن نسبة مستوى الفقر في العراق بلغت نحو (23%)، ما يعني أن ربع سكان العراق يعيشون من دون خط الفقر، منهم ما يقرب من (5%) يعيشون في مستوى الفقر المدقع، في حين أشارت في الثالث من حزيران 2012، إلى أن إحصاءاتها أكدت أن نسبة البطالة في المجتمع العراقي بلغت (16) بالمئة.

ويعاني العراق بطالة كبيرة سواء بين فئة الشباب القادرين عن العمل أم بين الخريجين الجامعيين، ويعتقد العديد من الخبراء الاقتصاديين أن التقديرات الإحصائية لهؤلاء الشباب لا تعبر بالضرورة عن الواقع الموجود فعلاً، كما تعاني البلاد، أزمة خانقة في السكن نظراً لتزايد عدد سكانه، قياساً بعدد المجمعات السكنية، إضافة إلى عجز المواطن ذي الدخل المحدود عن بناء وحدة سكنية خاصة به، بسبب غلاء الأراضي ومواد البناء، فيما تشهد الكثير من أحياء ومناطق العاصمة بغداد وبحسب مراقبين ومختصين بالشأن الخدمي، تردياً واضحاً في سوء الخدمات على المستوى العمراني والصحي والخدمي، فيما يتم تخصيص ميزانيات مالية كبيرة لتلك الأغراض.

 



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.