وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)



خبر عاجل

مجلس الوزراء يعلن تعطيل الدوام الرسمي يوم الاحد المقبل



يوسف كمال

60 عاما وعلي العشق يروي قصة حبه الابدي

وكالة بغداد تايمز (بتا)

يوسف كمال/ اربيل

يقولون ان زمن الحب العذري والتضحية قد انتهت وان الحب اصبح مجرد نزوة عابرة وينتهى اما بالزواج حيث المسؤولية وتحمل عبء الحياة العائلية أو بافتراق الحبيبين ويختار كل منهما حياته بعيدا عن الاخر ولكن يبقى الحب والتفاني من اجل الحبيبة من شيم بعض الرجال الباقيين فى زمننا هذا وان قلوا ولكن هم باقون.

ففي شلال كلي علي بك بيت عصري فى جانب من الطريق المؤدي لششلال كلي علي بك وعندما تسأل اي شخص فى المنطقة عن اسم مالك البيت يقول لك انه بيت علي العاشق فمن هو علي العاشق وما قصته !!

خةتو علي سريشمةيى مواليد ناحية سريشمه عام 1937 خدم بالجيش العراقى بفوج الحربية المرابط برواندوز ومع انقلاب 8 من شباط قدم للسكن والعمل فى كلي علي بك ومنذ ذلك الزمن ولحد الان اختار العزلة والعيش فى هذه المنطقة المعزولة شتويا واحدى مصايف اربيل.

علي العاشق بلغ عتيا من العمر وهو يكاد لايقوى على انجاز الكثير من الاعمال اليومية المنزلية يزوره الناس من كل الفئات العمرية والشرائح المجتمعية يقول ان قومي فى سريشمه لم ينصفوني بتزويج ستى (ابنة خاله) فقررت ترك ناسي واقربائي والسكن هنا هي تشقى بالحياة مثلي وتعاني من فراقي وكبر السن.

انا طير غريب حط هنا (ويشير الى شلال كلي علي بك بيديه)

هنا قضيت عشروعشرين سنة مرتين (اي حوالي الستين سنة) حيث ان الارقام عند على العاشق تنتهي عند الثلاثين ويقول عشرة عشرين !

يسرد علي العاشق قصته ويقول لم افارق كلي علي بك نهائيا منذ وصولي الى هنا وابعد منطقة وصلت اليه هو زاركلي (اي نهاية كلي علي بك)

ويستمر علي العاشق بسرد حياته اختاريت مبنى المرافق القديمة المبنية بزمن صدام سكن لي وكان ضيقا لا يتسع الا لشخصين ولهذا عندما كان ياتينى ضيوف فعليهم الدخول واحد تلو الاخرى وكأننى شخص مهم لا يسمح لدخول الناس مرة واحدة (يقولها بزهو مع استخفاف بالانظمة السابقة العراقية)

يستمر علي العاشق بقصته ويقول فى حركات مصطفى بارزاني عام 1974 طلبوا مني اخلاء المكان لضرورات استخبارية عسكرية ولكن امر اللواء المغاوير تدخل وقال انا اتكفله من هنا لحد القيادة وبقيت هناك رغم الحركات العسكرية وارتال الدبابات و افواج الجيوش وحركات الطائرات والهليكوبترات الحربية كانت بالنسبة لي اقسى ايامي.

وعن حياته فى السنوات التى تليت بعده قال علي انا طير غريب حط هنا لايهمني المال والتفكير بالدنيا فكل حياتي كانت تصبو لفقداني ستى ابنة خالي فمتى احس العاشق بحياته وهو اختار الغربة.

لاتسالوني عن كيف قضيت اعوامي التى اصبحت كاوراق متساقطة بل كيف للغربة يختار عاشقا بين الجبال !

وعن بيته يقول علي العاشق ان رئيس الحكومة نيجرفان البرزانى قد شاهدني على قنوات التلفزيون واوصى ببناء بيت جديد وعصرى بمنطقة تطل على منظر شلال كلي علي بك ولاول مرة اصبح لى سكن ولكن لوحدي دون ستى.

وكان اول كلام لي بعد استلامي المفاتيح اين مكان قبرى وكيف تبعدوني بعد مماتي ان مكان غربتي للعشق !

ويبدو ان علي العاشق يعشق النظارات الشمسية كنوع من الاناقة ومن كثر التقاط الصور معه اصبح ملما بزوايا الصور وكيفية ظهوره وكانه يخطط بمخيلته الصور على ذاكرة الكاميرا.

 



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.