وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)



خبر عاجل

مجلس النواب يبدأ التصويت على قانون الموازنة العامة لعام 2017



images_965600078

الصناعات البتروكيمياوية تقاضي أمانة بغداد وماء الرصافة

وكالة بغداد تايمز (بتا)

أعلنت الشركة العامة للصناعات البتروكيمياوية، الخميس، عن رفع دعوى قضائية ضد دائرتي أمانة بغداد وماء الرصافة، لإجبارهما على رفع اسطوانات غاز الكلور التالفة العائدة لهما والمتروكة لديها منذ سنة 1988، وفي حين بينت أنها اضطرت لذلك الإجراء بسبب عدم استجابتهما لطلباتها المتكررة بضرورة إخلائها، أكدت أن ترك تلك المواد في العراء يشكل خطراً على منشآتها ومنتسبيها.

وقال معاون مدير الشركة، خالد كاظم، في حديث إلى (بغداد تايمز)، إن “أمانة بغداد ودائرة ماء الرصافة سبق أن جلبتا إلى الشركة منذ سنة 1988 العشرات من الاسطوانات لملئها بالكلور لكن توقف المعمل الذي ينتج ذلك الغاز أدى إلى تركها فارغة في العراء وتلفها”، مشيراً إلى أن “الشركة خاطبت الدائرتين لسحب تلك الاسطوانات لانتفاء الغرض من دون أي استجابة، ما اضطرها إلى رفع دعوى قضائية ضدهما لإجبارهما على رفعها بقوة القانون”.

وأضاف كاظم، أن “الاسطوانات متقادمة ومتآكلة نتيجة تعرضها للرطوبة والعوامل الجوية الأخرى”، مبيناً أنها يمكن أن “تشكل خطراً على الشركة ومنتسبيها”.

من جانبه قال مدير قسم السلامة والإطفاء في الشركة التباعة لوزارة الصناعة والمعادن، ويقع مقرها في البصرة، نوري أحمد علي، في حديث إلى (بغداد تايمز)، إن “اسطوانات غاز الكلور باتت خطراً على منشآت الشركة لحدوث تسرب فيها من جراء تلفها”، مضيفاً أن “الكلور من الغازات الثقيلة التي تبقى بموازاة سطح الأرض الأمر الذي أضطر الشركة لوضع حاجز من الماء حول تلك الاسطوانات كي يتفاعل معه ليصبح حامضاً ويقل خطره”.

يذكر أن دائرة صحة محافظة البصرة،(590 كم جنوب العاصمة بغداد)، أعلنت في “الـ21 من نيسان 2015 الحالي)، عن إصابة 34 شخصاً بحالات اختناق بسبب تسرب غاز الكلور في معامل الشركة العامة للصناعات البتروكيمياويات، وفي حين بينت أنها اتخذت الإجراءات اللازمة لعلاجهم، أكد مصدر في الشركة أن الحادث وقع نتيجة تسرب غاز من اسطوانات تالفة موجودة في فضاء معامل الشركة.

 

 



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.