وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)



خبر عاجل

مجلس النواب يبدأ التصويت على قانون الموازنة العامة لعام 2017



592

وزير السياحة : أنجزنا الربع الاول من خطتنا لعام 2015 وسنفتتح متاحف و المدائن وخان الربع

وكالة بغداد تايمز (بتا)

أعلن وزارة السياحة والاثار العراقية،الخميس، إنجاز الربع الاول من خطة الوزارة لعام 2015، وفيما بينت أنها ستفتتح متاحف واسط و المثنى ومواقع المدائن والمدرسة المستنصرية واستقبال بعثات تنقيبية ضمن جدول العام الحالي، اكدت توجه وزيرها الشهر القادم إلى اليونسكو لطرح الأضرار التي تعرضت لها الآثار العراقية من قبل (داعش).

 وقال وزير السياحة والاثار عادل شرشاب في مؤتمر صحافي مشترك مع السفير الايطالي في بغداد ماورزيو ميلاني على هامش افتتاح المشفى الايطالي في مبنى المتحف الوطني وحضرته (بغداد تايمز)، إن “الوزارة أكملت الربع الأول من خطتها لعام 2015 رغم ما رافق ذلك من مشاكل كبيرة بسبب تهديم الآثار العراقية من قبل تنظيم (داعش)”.

وأضاف شرشاب أن “أهم ما تحقق من هذه الخطة في ربعها الاول هو افتتاح المتحف الوطني والبيوت الاثرية ومتاحف الشخصيات”، مبينا اننا “اليوم نكمل ما تبقى من باكورة عملنا ضمن خطة عام 2015 من خلال افتتاح المشفى الايطالي للمخطوطات، كما سنفتتح نهاية العام القاعة المرجانية في المتحف الوطني”.

وأشار شرشاب إلى أن “الوزارة ستفتتح متاحف واسط و المثنى ومواقع كثيرة كالمدائن والمدرسة المستنصرية واستقبال بعثات تنقيبية ضمن الجدول الذي أعددناه في خطة عام 2015 الذي تضمن ان يكون لنا كل شهر انجاز”.

وأكد وزير السياحة والاثار أن “الشهر المقبل سيشهد افتتاح خان الربع بين كربلاء والنجف”،مبينا ان “تلك الانجازات خير رد على الغزاة (داعش)”.

ولفت شرشاب إلى أنه “سيتوجه الشهر القادم إلى اليونسكو للقاء المسؤولين هناك لطرح الأضرار التي تعرضت لها الآثار العراقية من قبل تنظيم (داعش)”.

وكانت وزارة السياحة والاثار أعلنت ، في 23 نيسان 2015، عن أفتتاح المتحف الوطني العراقي بعد 12 عاما على اغلاقه ، وأكدت أن المتحف سيبدا باستقابل الزائرين أعتبارا من يوم غد الاحد، وفيما اشارت إلى أن افتتاح المتحف جاء ردا على تدمير تنظيم (داعش) للاثار في مدينة الموصل ، لفتت إلى أن رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي قطع اول تذكرة لدخول المتحف.

يذكر أن المتحف الوطني العراقي تعرض في سنة 2003 لأكبر عملية “سطو وسرقة” للآثار في التاريخ٬ فقد سرقت منه ومن بقية المتاحف العراقية٬ أكثر من 15 ألف قطعة أثرية وملايين الوثائق٬ لكن الحكومة تمكنت بمعاونة جهات دولية كاليونسكو٬ من استعادة نحو خمسة آلاف قطعة وتسعى لاستعادة القطع المسروقة الأخرى٬ في حين ما يزال القسم الأكبر من أرشيف الدولة العراقية موجوداً في الولايات المتحدة.

 ويعد المتحف العراقي من بين أقدم المتاحف في منطقة الشرق الأوسط٬ إذ يعود تاريخ تأسيسه إلى العام ٬1923 ويقع في منطقة “علاوي الحلة”٬ وسط العاصمة العراقية بغداد٬ ويضم المتحف مجموعات أثرية تؤرخ تاريخ البلاد ما بين النهرين.

 



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.