وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)



خبر عاجل

مجلس الوزراء يعلن تعطيل الدوام الرسمي يوم الاحد المقبل



همام حمودي
همام حمودي (ارشيف)

حمودي: سابذل “كل ما بوسعي” لتسليم رفات سبايكر الى ذويهم بأسرع وقت

وكالة بغداد تايمز(بتا)

تعهد نائب رئيس مجلس النواب همام حمودي، الثلاثاء، ببذل “كل ما بوسعه” لتسليم رفات شهداء سبايكر الى ذويهم باسرع وقت، فيما اكدت لجنة المقابر الجماعية التابعة لرئاسة الوزراء ان التزامها باتباع المعايير الدولية في الحفر والانتشال يجعل المهمة “صعبة نسبياً”، مشيرة الى انها انتشلت لحد الآن ما يزيد عن 200 جثة.

وقال حمودي في بيان تلقت وكالة “بغداد تايمز” نسخة منه، إن “اللقاء شهد مناقشة آليات العمل في انتشال رفات شهداء المقابر الجماعية وأسباب التأخير”، مطالبا بـ”أشراك الامم المتحدة والمنظمات الإنسانية ودول العالم الصديقة لتسريع وتيرة عمل اللجنة وكشاهدة ومساعدة، ولكي تبقى في ذهن العالم بشاعة عصابات داعش وعدالة قضيتنا وعظمة مأساتها”.

وأشار حمودي أن “اللقاء شهد ايضا شرحا مفصلا حول آليات التعامل مع رفات ضحايا مقابر سبايكر والمقابر الجماعية الأخرى التي تم العثور عليها وفق المعايير الدولية، وطبيعة تعاون المنظمات الدولية ذات العلاقة بهذا الصدد”.

وأضاف حمودي أن “الاجتماع ناقش سبل تذليل جميع العقبات التي تحول دون الاسراع بعمل اللجنة”، متعهداً بـ”بذل كل ما بوسعه للمساعدة في اختزال الزمن وتسليم رفات الشهداء الى ذويهم باسرع وقت ممكن”.

واوضح حمودي انه “اتفق مع اللجنة المذكورة على دعوتهم الى مجلس النواب لوضعه أمام صورة كاملة لمجريات العمل ومتطلباته ومعوقاته ليتسنى له تقديم الدعم”.

من جانبها، أوضحت اللجنة “ضعف إمكانياتها المادية والبشرية ومعداتها الفنية خاصة بالقياس الى العدد الكبير من المقابر، بجانب ما يمكن اكتشافه بعد استكمال تحرير محافظة الأنبار التي شهدت هي الأخرى مجازر ابادة جماعية”.

وأشارت الى أن “التزامها باتباع المعايير الدولية في الحفر وانتشال رفات الضحايا، بجانب ضعف امكانياتها والأعداد الهائلة للمقابر كل ذلك يجعل من المهمة صعبة نسبياً وتستغرق فترة زمنية ليست بالقصيرة”، منوهة الى أنها “انتشلت لحد الآن ما يزيد عن 200 جثة”.



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.