وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)



خبر عاجل

مجلس الوزراء يعلن تعطيل الدوام الرسمي يوم الاحد المقبل



انسحاب جماعات المعونة
انسحاب جماعات المعونة

عشرات الآلاف يفرون من القتال في جنوب السودان

وكالة بغداد تايمز (بتا):

قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر وجماعات أخرى اليوم السبت إن عشرات الآلاف فروا من القتال الضاري الذي تدور رحاه في ولاية الوحدة بالقطاع الشمالي من جنوب السودان فيما انسحب العاملون في المنظمات الإنسانية من المنطقة.

وكانت أزمة سياسية اندلعت في أواخر عام 2013 فجرت قتالاً بين قوات موالية للرئيس سلفا كير ومتمردين موالين لحليفه ونائبه السابق ريك مشار. ونكأ الصراع في أحدث دولة في العالم جروح نزاعات عرقية بين قبائل الدنكا التي ينتمي لها كير وقوات من قبائل النوير العرقية التي ينتمي لها مشار.

وأكد المتحدث العسكري فيليب أقوير أن قتالاً يدور في ولاية الوحدة فيما لم يتسن الاتصال على الفور بمتحدث باسم المتمردين للتعليق.

وقالت منظمة أطباء بلا حدود إنها أغلقت مستشفى في بلدة لير وسط أنباء عن هجوم وشيك.

وأشارت المنظمة إلى إنها كانت أغلقت نفس هذا المستشفى العام الماضي عندما فر منه العاملون على أقدامهم حاملين على ظهورهم المرضى من ذوي الحالات الحرجة. وقال بيان إن العاملين اختبأوا على ضفاف المستنقعات واضطروا للشرب من مياهها الملوثة.

وقال بول كريتشلي رئيس المهمة “اليوم انسحبنا مرة أخرى وقلوبنا يعتصرها الحزن لأننا نعلم ما سيكابده المدنيون عندما تنقطع عنهم الرعاية الطبية الضرورية اللازمة لإنقاذ الحياة”.

ولفتت اللجنة الدولية للصليب الأحمر بصورة منفصلة إلى إنها اضطرت أيضاً لسحب العاملين بها من بلدة لير وانها تشعر بالقلق على سلامة عشرات الآلاف ممن أفادت أنباء بانهم فروا من المنطقة.

وقال رئيس وفد اللجنة الدولية إلى جنوب السودان فرانز راوخنشتاين “تواجه هذه المجموعات معركة من أجل البقاء والاختباء وسط الأحراج وسط ظروف بالغة القسوة”.

وأضاف أن هذا القتال قد يمنع المزارعين من زراعة محاصيلهم التي هم في أمس الحاجة إليها خلال موسم الأمطار الوشيك.



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.