وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)



خبر عاجل

مجلس النواب يبدأ التصويت على قانون الموازنة العامة لعام 2017



باقر الزبيدي - وزير النقل

الزبيدي: “اصابع داعشية” وراء ما حدث في الاعظمية تهدف الى تمزيق وحدة العراق

وكالة بغداد تايمز(بتا)

أكد وزير النقل باقر جبر الزبيدي الخميس، أن “أصابع داعشية” وراء ما حدث في الاعظمية تهدف الى تمزيق الوطن ودق اسفين كبير بين شركاءه، داعياً الجميع الى التحلي بالروح الوطنية لتفويت الفرصة على “الداعشيين وأعداء الوطن”.
وقال الزبيدي في بيان صحافي تلقت وكالة “بغداد تايمز”نسخة منه إن “ما حدث أمس في الكاظمية والاعظمية تقف أصابع داعشية وراءه”، موضحاً أن “الهدف تمزيق الوطن ودق اسفين كبير بين شركاءه وخلق فتنة لا يعلم إلا الله بنتائجها الكارثية”.

ودعا الجميع الى “التحلي بالروح الوطنية لتفويت الفرصة على الداعشيين وأعداء الوطن”، مشيراً الى أنها “ثغرة في جبهة الوطن وساتر الوحدة الوطنية كي ينفذ منها هؤلاء المتربصون”.
وتابع “أهلنا في الاعظمية، أعزتنا في الكاظمية، ان الجسر المشترك بين إمام الأحرار وإصراركم سيبقى رمز وحدة هذا البلد”، لافتا الى أنه “كما فعلها عثمان العبيدي بإنقاذه سبع أرواح شيعية، بنفس هذا اليوم، يدعوكم العبيدي الشهيد من أعماق المياه المشتركة لتفويت الفرصة ورص الصفوف وكان مجهولون احرقوا، في وقت متأخر من ليلة أمس الأربعاء، مبنى استثمار الوقف السني ونحو خمسة منازل فضلاً عن عدد من سيارات المواطنين في منطقة الاعظمية شمالي بغداد.وأكد رئيس الوزراء حيدر العبادي، اليوم الخميس، أن هناك من أراد إشعال “الفتنة” تعقيبا على تلك الأحداث، مشيراً إلى أنه تم التصدي لها بـ”وعي” الشيوخ والأجهزة الأمنية.
واعتبر رئيس الوقف السني محمود الصميدعي، اليوم، أن أحداث منطقة الاعظمية ببغداد أمس تقف وراءها “أجندة طائفية” تسيء لسمعة الحكومة ووحدة العراقيين، داعياً إلى طرد “العصابات” التي تتجول في شوارع بغداد وقطع الطريق أمامها، فيما حذر أن هذه “العصابات” ستعبث بوحدة العراقيين على شاكلة تنظيم “داعش”.
وأعلنت قيادة عمليات بغداد، اليوم، عن اعتقال 15 شخصاً على خلفية الأحداث الأخيرة التي شهدتها منطقة الاعظمية ليلة أمس، وفيما أكدت إلقاء القبض على عدد من مطلقي ومروجي “الشائعات”، أشارت إلى أنهم سيقدمون للعدالة بتهمة “الإرهاب”.


تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.