وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)



خبر عاجل

إنتحاريان يفجران نفسيهما بمنطقة دربندخان في السليمانية



حيدر الملا (ارشيف)
حيدر الملا (ارشيف)

حيدر الملا: ان الاحداث التي جرت في الاعظمية اثبتت ان “داعش” والميليشيات وجهان لعملة واحدة

وكالة بغداد تايمز(بتا)

اعتبر عضو المكتب السياسي لاتحاد القوى العراقية حيدر الملا، الخميس، أن الاحداث الأمنية في الاعظمية والكاظمية اثبتت أن تنظيم “داعش” والمليشيات المسلحة وجهان لعملة واحدة، داعيا رئيس الوزراء حيدر العبادي الى الضرب بيد من حديد لكل مروجي الفتنة و”فضحهم” امام العراقيين.

وقال الملا في بيان تلقت وكالة “بغداد تايمز” نسخة منه إن “الأحداث الأمنية في الاعظمية والكاظمية يوم امس اثبتت أن تنظيم داعش الإرهابي والمليشيات المسلحة وجهان لعملة واحدة تحاول ان تستهدف النسيج المجتمعي العراقي والوحدة الوطنية ودق اسفين كبير بين أبناء الشعب وخلق فتنة لا يعلم الا الله بنتائجها الكارثية”.

وطالب الملا القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي بـ”ضرب بيد من حديد لكل مروجي الفتنة وفضحهم امام الشعب العراقي وكشف الاجندة الخارجية التي تقف ورائهم وجعلهم عبرة لمن يعتبر”، داعيا في ذات الوقت الى “التحلي بالصبر والروح الوطنية لتفويت الفرصة على الداعشيين والمليشياويين وكل اعداء الوطن وتفويت الفرصة لمن يحاول ان يحدث ثغرة في جبهة الوطن وساتر الوحدة الوطنية كي ينفذ منها هؤلاء المتربصون”.

وتابع الملا أن “الجسر الذي يربط بين اهالي الكاظمية والاعظمية سيبقى رمز وحدة هذا البلد وستبقى روح الشهيد عثمان العبيدي حاضرة ونستلهم منها المعنويات في التصدي وتفويت الفرصة لكل مروجي الفتنة الطائفية واصحاب الاجندات”.

واعتبر رئيس الوقف السني محمود الصميدعي، اليوم الخميس، أن أحداث منطقة الاعظمية ببغداد أمس تقف وراءها اجندة طائفية تسيء لسمعة الحكومة ووحدة العراقيين، داعيا الى طرد العصابات التي تجول في شوارع بغداد وعدم احتضانها وقطع الطريق امامها، فيما حذر أن هذه العصابات ستعبث بوحدة العراقيين على شاكلة تنظيم “داعش”.

فيما أكد رئيس الوزراء حيدر العبادي، اليوم الخميس، أن هناك من اراد اشعال “الفتنة” على خلفية الاحداث الأخيرة في منطقة الاعظمية شمالي بغداد، مشيراً إلى أنه تم التصدي لها بوعي الشيوخ والأجهزة الأمنية.

يشار الى ان مجهولين احرقوا، صباح اليوم الخميس (14 ايار 2015) مبنى استثمار الوقف السني ونحو خمسة منازل وعدد من سيارات المواطنين في منطقة الاعظمية شمال بغداد.



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.