وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)



خبر عاجل

مراسلنا: مجلس النواب يؤجل عقد جلسته الى يوم غد الاحد



الحشد الشعبي راية داعش
الحشد الشعبي راية داعش

العوادي: طبخة أمريكية جديدة هدفها استنزاف العراق و”داعش” الإجرامية بنفس الوقت

وكالة بغداد تايمز (بتا)
كشف القيادي في ائتلاف دولة القانون باسم العوادي، الأربعاء، عن طبخة أمريكية جديدة، هدفها استنزاف العراق و”داعش” الإجرامية بنفس الوقت، مؤكداً أن الحشد الشعبي سيُفشِل هذه الطبخة سواء أسرعت أمريكا في إنضاجها أو تأخرت، فيما أشار إلى أن الصواريخ الأمريكية التي أرسلتها للقوات العراقية لا تكفي “لأسبوع واحد”.
وكتب العوادي على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” وتابعتها  وكالة “بغداد تايمز”، “تصاب بالدهشة عندما تقرأ خبرا كبيرا يقول أن أمريكا باشرت بتسليح الجيش العراقي وسلمته 75 صاروخ هيل فاير مثلا !!!!! أو أنها سلمت العراق شحنة من 2000 صاروخ مضاد للدبابات !!!!وهكذا حتى أصبحت أمريكا تعد الرصاص حينما تسلمه للعراق لكي يظهر الرقم كبير جدا مما يعطي انطباع بأنها جادة فعلا في تسليح العراق”.
وأضاف أن “الدولة العراقية في حالة حرب كاملة وتسخر كل إمكاناتها للقتال ومعركة العراق مع داعش تتطلب أن يستنفذ الجيش يوميا الآلاف من هذه الصواريخ في الجو أو البر ، باعتبار أن ليس كل صاروخ يصيب هدفه ولا تستخدم هذه الصواريخ الحرارية من قبل مختصين لهذا فنسبة إصابة الأهداف ستكون قليلة مما يستدعي تسليحا ضخما لمجاراة واقع المعركة”.
وتابع العوادي أن “النفخ في أرقام القنابر والقذائف وبعض الصواريخ التي ترسلها أمريكا للعراق وإعطاء أرقامها وأعدادها لتضخيم حجمها بينما في واقع الحال تعتبر هذه الأرقام استخدام ليوم واحد أو أسبوع كحد أقصى من المعركة دليل واضح على أن الأمريكان لا يريدون لمعركة العراق مع داعش أن تنتهي بسرعة ولا يريدون لأي طرف أن يحقق تقدما على طرف آخر بسرعة حيث لابد من الاستنزاف التام للطرفين لحين أن تختار أمريكا قرارها الأخير”.
ونبه القيادي في ائتلاف دولة القانون بالقول “تذكروا أن جبهات داعش مع حدود إقليم كردستان هادئة جدا ولا معارك فيها بينما تحتدم المعارك وتتقدم داعش تجاه العمق الشيعي والمعارك على خط التماس بينهما ملتهبة”، مشيراً إلى أن “المطلوب أن يقتل الداعشي شيعيا وان يقتل الشيعي داعشيا وان تتكافئ قوة الاثنين على أرض المعركة لحين إكمال بقية الطبخة وعندما تنضج الطبخة يكون القرار الحاسم”.
وأعرب العوادي عن أمله بـ”الحشد الشعبي المقاوم في إفشال هذه الطبخة سواء أسرعت أمريكا في إنضاجها او تأخرت فستكون فاسدة”.
وعمدت الولايات المتحدة الامريكية على اطالة أمد الحرب مع “داعش” الاجرامي، بعد العاشر من حزيران 2014، من خلال عدم الايفاء بعقود التسليح مع العراق، لاسيما صفقات الطائرات سواء F16 أو الاباتشي، وتزويد التنيظمات الارهابية بالعتاد والمؤمن من خلال القاءها على المناطق التي تقع تحت نفوذ الارهاب.



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.