وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)



خبر عاجل

مجلس النواب يبدأ التصويت على قانون الموازنة العامة لعام 2017



حظر تجوال الانبار الرمادي

مصادر: الولايات المتحدة الامريكية يحاولون اطالة الحرب مع داعش بهدف زرع عملاء لهم في العشائر السنية

وكالة بغداد تايمز (بتا)
كشف مصدر محلي في الانبار، الاربعاء، ان الولايات المتحدة الامريكية يحاولون اطالة الحرب مع داعش بهدف زرع عملاء لهم في العشائر السنية
وقال المصدر الذي فضل الكشف عن اسمه في تصريح لوكالة “بغداد تايمز” ان “الوقائع على الارض تشير الى استعداد العشائر السنية الى التحالف مع اي طرف خارجي من اجل وصول من يرويدونهم الى سدة الحكم”.
واضاف ان “زيارات الوفود السنية الى واشنطن كشفت عن رغبة سنية بان يكونوا عملاء لامريكا في العراق مقابل حصولهم على مناصب وتسليح ومناصرة ودعم مالي ومعنوي سيما وانهم لا يقبلون بان يقوم الحشد الشعبي وفصائل المقاومة بالمشاركة في تحرير المناطق المغتصبة في الانبار ونينوى”.
واشار الى ان “الامريكان وبعد ان ايقنوا ان عددا من سياسيي السنة سينفذون لهم ما يطلبونه منهم سيطيلون الحرب مع داعش بهدف زرع عملاء لهم في العشائر السنية حتى يتحقق لهم الهدف الاهم وهو تقسيم العراق الى دويلات متناحرة”.
ولفت الى ان “العديد من المطلعين على الشأن العراقي يرون أن الولايات المتحدة تخطط لتسليح نحو 100 الف مقاتل سني عراقي ليشكلوا قوة شبه رسمية في المحافظات ذات الغالبية السنية تكون نواة لجيش إقليم سني”.
يذكر ان وفداً من الحكومة المحلية وشيوخ عشائر في الانبار توجّه في منتصف شباط الماضي الى العاصمة الأميركية واشنطن”، والتقى الرئيس باراك أوباما ومسؤولين في القيادة الأميركية لتسليح العشائر وتألف الوفد من عشر شخصيات رسمية وعشائرية، وهم كل من محافظ الانبار صهيب الراوي، وصباح كرحوت ورئيس مؤتمر صحوة العراق احمد أبو ريشة، ورئيس اللجنة الأمنية في مجلس المحافظة احمد حميد العلواني، وقائمقام حديثة عبد الحكيم الجغيفي، وقائمقام الفلوجة فيصل العيساوي، والشيخ مزهر الملة خضر احد شيوخ قبيلة ألبو فهد، وحكمت سليمان احد شيوخ العشائر، وحكمت الكعود احد شيوخ عشيرة ألبو نمر، فضلا عن مهدي صالح معاون المحافظ للشؤون القانونية”.



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.