وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)



خبر عاجل

مجلس الوزراء يعلن تعطيل الدوام الرسمي يوم الاحد المقبل



كيف-اختار-زوجتي-او-كيف-اختار-زوجي-شرك-حياتي

تعّرف على الشريك المناسبك لكَ .. بهذه العلامات الستة!

وكالة بغداد تايمز (بتا):

العلاقة الزوجية أو الإرتباط من أكثر ما يخشاه المرء بالرغم من الشعور الشديد له. والنجاح رغم تقلبات الحياة والظروف والأحاسيس يبقى هو الهدف الأساسي لأيّ علاقة.

غالباً ما تتهم المرأة بأنها أكثر خوفاً على العلاقة الزوجية والعائلية والعمل على تفعيلها والحفاظ عليها. لكن الدراسات تشير مؤخّراً إلى أن الرجل أيضاً هو من يخاف على منزله وعائلته وخسارة زوجته.

لكن المشكلة الأولى تكمن في إيجاد النصف الآخر أو الشريك الأبدي الذي نبدأ معه المشوار حتى النهاية.

الرجل يبحث عن مرأة محددة، ولكن يختلف الرأي والذوق بين رجل وآخر. أيضاً يختلف رأي المرأة ونظرتها إلى شريكها ووالد أطفالها.

وقد نشرت مؤخّراً دراسة توضح بعض العلامات الجليّة والواضحة التي تجعل الشخص يقول “نعم” هذا هو شريك الحياة الذي أريده.

1- البوح بالأسرار:
العلاقة الصحيحة تطور الإحساس بالأمان والبساطة والتي تسمح للشريكين بالتحدث بدون خوف حول كل شيء تقريباً.

الشخص الذي ترتاح لإخباره عن طفولتك المضطربة مثلاً والضيق في العمل، وعلاقات الحب السابقة الفاشلة، وأي ذكرى سيئة أخرى في حياتك.

كما أنه الشخص الذي لن تشعر بأي خوف من مشاركته أيّ سرّ، بدون أدنى خوف أن يؤثر ذلك على علاقتكما أو تخريبها، تلك العلامة هي الأولى على طريق التأكد من أنك تسير على الطريق الصحيح.
2- التعرف على احتياجات الشريك: قد يكون لكل منكما قائمته الخاصة بما يحب ويكره.

أن تعرف ما يحبه وما يكره دون أن تسأله حتى، ويمكن أن تقرأ تعبيراته دون الحاجة للكلمات، ويمكن أن تعرف كيف يشعر في الحالات المختلفة، وتكون مستعداً للتواجد بجواره في كل الأوقات.

3- تقبل الآخر دون شروط: حيث لا يوجد شخصان متناغمان 100$، لذلك الحياة مع الشريك تحتاج للتقبل والتفاهم المتبادل.

لذلك عندما تكون العلاقة صحيحة، لن تجد أي مشكلة في تقبل الشريك حتى لو كنتما من ثقافات مختلفة، ولن تمانع إذا قام الشريك بالأشياء بشكل مختلف عنك، وعلى الرغم من اختلاف الأيدولوجيات الخاصة بكما، لن تحتاج لإجبار نفسك على تقبله، وستجد منه نفس رد الفعل.

القبول هنا يأتي بشكل طبيعي وبدون قيد أو شرط.

4- العراك بلا خوف إذا كنت مستاءاً: حيث لا تتردد في قول ذلك أو الإعلان عن غضبك والدخول في نقاش جاد.

لأنك تعرف أن أيّ نقاش لن يؤثر على رصيدك لديه، وهذا النوع من العلاقات يمنحك شعوراً قوياً بالأمان.

5- موافقة العائلة والأصدقاء: فهم يعرفون الكثير عنك، ويمكنهم قراءة إشارتك في اللاوعي التي يرسلها عقلك عن حالتك، بمجرد أن يشعروا أن حالتك جيدة، ستجدهم يخبرونك على الفور، وبالمثل لو كانت العلاقة لا تسير بالشكل الصحيح، استمع لهم جيدا واحصل منهم على ردود فعل مهمة.

6- الشعور بالألم عندما تبتعد عن الشريك: فلو شعرت بالألم وبدأ قلبك يخبرك بالإشتياق فإعلم جيداً أنك وجدت توأم روحك الحقيقي.

هذه الأسئلة الستة لو كانت صحيحة ووافقت تماماً مشاعرك تجاه الشريك يمكنك إذاً بدء حياة زوجية سعيدة قد تكون مؤشّر إيجابي لمستقبل ناجح وإستمرارية.



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.