وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)



خبر عاجل

مجلس النواب يبدأ التصويت على قانون الموازنة العامة لعام 2017



image

موجة الحر تخلف عشرات آلاف من الضحايا في الهند وباكستان

وكالة بغداد تايمز (بتا)
موجة حر في اولى ايام الصيف كانت كفيلة بقتل اكثر من الف باكستاني غالبيتهم من العمال الفقراء والمسنين أو المتسولين خصوصا في اقليم كراتشي جنوب البلاد.
درجات الحرارة ارتفعت في الايام الماضية لتصل الى خمسة واربعين درجة ما دفع السلطات الى رفع حالة التاهب مع امتلاء المستشفيات اما بالمتوفيين او بحالات الاغماء التي وصلت اعدادهم الى عشرات الالاف.

مصادر باكستانية اكدت ان السبب المباشر لوفاة هذا العدد الكبير هو ضعف الامكانيات في اغلب مناطق البلاد، موضحين ان اكثر المناطق التي سجلت اعداد كبيرة من الوفيات يقطع فيها التيار الكهربائي اكثر من اربعة عشر ساعة يوميا مع انعدام مصادر المياه الصالحة للشرب.

وقبيل وصول هذه الموجة الى باكستان بايام حلت ضيفة على الهند الدولة الجارة ما ادى الى مقتل اكثر من الفين شخص جلهم من الفقراء، حيث وصلت درجة الحرارة الى مايقارب الثمانية والاربعين درجة اما الاسباب المباشرة فتشابهت مع تلك التي في باكستان من انقطاع متواصل للتيار الكهربائي وضعف الامكانيات الطبية في الكثير من المناطق .

كارثة حلت في هاتين الدولتين توقف عندها العديد من الخبراء والمراقبين بالاضافة الى المراكز البيئية . فالبعض اعتبر ان سلوك بعض الدول القائمة على التنافس السلبي في مجالات التصنيع والاستحواذ وتخريب البيئة تعتبر اولى الاسباب التي تؤدي الى هذه الظواهر والتي باتت تتكرر بشكل كبير مطلع القرن الجاري حيث ضربت موجة حر شديدة عام الفين وثلاثة القارة الاوربية ادت الى مقتل خمسة عشر الف شخص في فرنسا وحدها.

واضاف هؤلاء ان مجالات البحث عن الطاقة تعتبر احد الاسباب ايضا فمع انتشار المفاعلات النووية في بعض دول العالم وعدم تامينها بشكل جيد او احتمال تعرضها لاي حادث يؤدي الى تسرب نووي كما حدث في اليابان قد تساهم في ارتفاع منسوب الاحتباس الحراري.

فيما راى اخرون ان موجات الحرارة ليست حديثة العهد وانها ظاهرة طبيبعة قد لا تتاثر مباشرة بانشطة الانسان بيد ان حالات الوفيات المرتفعة التي تخلفها هذه الموجات تعود الى عدم قدرة بعض الدول على تامين ما يحتاج لمواجهتها.



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.