وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)



خبر عاجل

شهداء وجرحى بانفجار سيارة مفخخة وسط العاصمة بغداد



همام حمودي
همام حمودي (ارشيف)

حمودي يدعو الى اسناد كافة الحملات الالكترونية التي تسهم في القضاء على “داعش” الكترونيا ووجوديا

وكالة بغداد تايمز (بتا)

شدد عضو هياة رئاسة مجلس النواب همام حمودي، الاربعاء،على ضرورة إسناد ودعم جميع الحملات الوطنية سيما الإلكترونية منها والتي تسهم في القضاء على متطرفي داعش إلكترونياً ووجودياً والحد من بث التفرقة والتكفير التي تبثها هذه العصابات.

وقال حمودي في بيان تلقت وكالة “بغداد تايمز” نسخة منه، إن “على الوسط الاعلامي الموجود داخل العراق وخارجه وناشطي مواقع التواصل الإجتماعي إطلاق حملة تحت عنوان (اغلق صوتاً داعشياً ، تنصر به مضحياً)، مساندة لحملة مشابهة اطلقتها السعودية والتي دعت لإغلاق حسابات داعش على تويتر”، مشدداً على “ضرورة إسناد ودعم جميع الحملات الوطنية سيما الإلكترونية منها والتي تسهم في القضاء على متطرفي داعش إلكترونياً ووجودياً والحد من بث التفرقة والتكفير التي تبثها هذه العصابات”.

وأضاف أن “المساهمة في القضاء على حسابات داعش الكترونيا أمر وطني خاصة بعد قرار مجموعة من النشطاء السعوديين إطلاق حملة الكترونية على تويتر هدفها اقفال حسابات المستخدمين المنتمين لداعش او من يتعاون معها”.

وبحسب بيان مكتب حمودي فأن “الحملة عبارة عن ارسال تبليغ الى ادارة تويتر للمستخدمين الذين يبثون اخبارا او صورا او مقاطع فيديو لتنظيم داعش واختيار ان هذا الحساب يرسل رسالة مزعجة يلي ذلك الضغط على ايقونة الحظر وبعد ان يتزايد عدد المستخدمين الذين يرسلون هذه التقارير يتم تعليق الحساب مؤقتاً ومن ثم اغلاقه”.

يشار إلى ان تنظيم “داعش” يمتلك الالاف من المواقع والحسابات على وسائل التواصل الاجتماعي “الفيسبوك” و”تويتر” و”يوتوب” يستغلها لنشر نشاطاته وعملياته المسلحة فضلا عن الاعدامات التي يمارسها بحق المدنيين في المناطق التي يسيطر عليها.



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.