وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)



خبر عاجل

مجلس الوزراء يعلن تعطيل الدوام الرسمي يوم الاحد المقبل



سليم الجبوري
سليم الجبوري

نعمة تناشد الجبوري للكشف عن ما دار بالاجتماع المغلق مع الاستخبارات التركية

وكالة بغداد تايمز (بتا)
ناشدت النائب عن دولة القانون رحاب نعمة رئيس البرلمان سليم الجبوري بالكشف عن تفاصيل زيارته إلى تركيا والاجتماع المغلق الذي جرى مع مسؤولين وبينهم رئيس الاستخبارات التركي في اجتماع مغلق.
وقالت نعمة في تصريح لوكالة “بغداد تايمز” انه “يجب ان يكون لدى مجلس النواب اطلاع كامل عن اسباب ونتائج زيارة رئيس البرلمان سليم الجبوري إلى تركيا وتوضيح الية اختيار مسؤولين معينين لمرافقته , وما ابرز المواضيع التي تم تداولها مع رئيس الاستخبارات التركي في اجتماع مغلق دام لا كثر من ساعة, مبينة ان من حق مجلس النواب ان يطلع على كافة جوانب تلك الزيارة والاجتماع السرية.
واضافت ان “اعضاء البرلمان ليس لديهم اي اطلاع على تفاصيل الزيارة ولم يبلغوا حولها, لافتاً إلى ان الكثير من الزيارات إلى بعض الدول ومنها تركيا تتم بسرية ولا تعرف الا عن طريق الاعلام ويتم استبعاد ممثلي بعض الكتل عن المشاركة في الوفد الزائر”.
مبدية استغرابها من “زيارة رئيس مجلس النواب سليم الجبوري المفاجئة الى تركيا وعقده اجتماعاً مغلقاً لمدة 90 دقيقة مع مسؤولين أتراك من بينهم رئيس جهاز الاستخبارات التركي (هاكان فيدان)”.
واشارت الى ان “الجبوري كالعادة لم يُطلع أعضاء مجلس النواب مسبقاً على أسباب زيارته لتركيا والأمور التي يبحثها هناك ليحصل على الأقل على مشورة النواب حول القضايا الواجب طرحها ، ناهيك عن أن تركيا معروفة بمواقفها العدائية تجاه العراق ومحاولاتها لإثارة فتن طائفية بحجة أنها تدعم المكون السني ، فضلاً عن دعمها العلني والمفضوح للتنظيمات الإرهابية في سوريا”.
وموكده ان “ما يثير استغرابنا هو عقده اجتماعاً (مغلقاً) استغرق تسعين دقيقة مع مسؤولين حكوميين أتراك بحضور رئيس جهاز الاستخبارات التركي (هاكان فيدان) ، فلماذا يكون الاجتماع مغلقاً؟ وما الأمور التي لا ترغب تركيا بأن يطلع عليها الرأي العام؟ وما الذي تخطط له هذه الدولة المعروفة بتدخلاتها السافرة في الشأن الداخلي العراقي ؟! “.
وأعربت نعمة عن أملها في “أن يقوم الجبوري بإطلاع أعضاء مجلس النواب والشعب العراقي على تفاصيل هذه الزيارة وما تم بحثه في الاجتماع المغلق ، نظراً لحساسية الظرف الذي يمر به العراق وضرورة الكشف عن القضايا التي تخص الأمن الوطني في ظل الحرب التي يخوضها الجيش العراقي والحشد الشعبي ضد عصابات داعش المدعومة من قوى الاستخبارات العالمية “.



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.