وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)



خبر عاجل

مجلس الوزراء يعلن تعطيل الدوام الرسمي يوم الاحد المقبل



مظهر محمد صالح

المستشار الاقتصادي: اتفاق ايران النووي مع الدول الكبرى يصب في مصلحة العراق

وكالة بغداد تايمز (بتا)

عد مستشار رئيس مجلس الوزراء للشؤون الاقتصادية،الأربعاء، أن اتفاق إيران مع الدول الست الكبرى، يصب في مصلحة العراق ويسهم في تحقيق الاستقرار الأمني والاجتماعي والسياسي بالمنطقة، مبيناً أنه يسهم أيضاً في تحقيق حراك مصرفي وتجاري واسع ينعكس ايجاباً على الأسواق العراقية.

وقال مظهر محمد صالح، في تصريح لوكالة “بغداد تايمز”، إن “75 بالمئة من تجارة القطاع الخاص في العراق تأتي من دول الجوار بما فيها إيران”، عاداً أن “إيران شريكاً تجارياً قوياً لها امتدادها في السوق المحلي”.

وأضاف صالح، أن “مجالات التعاون كبيرة مع إيران سواءً في مجال الكهرباء، حيث تجهز العراق بـ1400 ميكا واط، وهنالك عقود أخرى معها لتزويدنا بالغاز الطبيعي، فضلا عن مجال المقاولات للإسهام في البناء وتشييد طرق”، مشيراً إلى أن “الحصار الذي فرض على إيران بسبب برنامجها النووي قطع العلاقات المصرفية بينها والعالم ما عرقل التجارة التي تعتمد على التمويل بنحو أساس، ما سبب مشاكل كبيرة للعراق لأن البعض أخذ يلجأ لخطوات ملتوية لتوفير السيولة ما أثر في سمعة البلد”.

ورأى المستشار، أن “الاتفاق الذي توصلت إليه إيران مع الدول الست الكبرى، سيؤدي إلى رفع تدريجي للعقوبات عنها، ومنها المصرفية”، مبيناً أن ذلك “سيحرك قطاع المصارف الإيرانية العاملة في العراق بنحو كبير لاسيما أنها تمتلك رصيداً مالياً جيداً، سيولد حراكاً تجارياً واسعاً ينعكس ايجاباً على الأسواق العراقية”.

وأكد صالح، أن “الاتفاق الإيراني الغربي يصب بنحو عام في مصلحة العراق ويسهم في تحقيق الاستقرار الأمني والاجتماعي والسياسي بالمنطقة، ويدفع للسلام بنحو أوسع”.

يذكر أن ايران ودول مجموعة 5+1، وهي أميركا وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا والمانيا، توصلوا أمس الثلاثاء،(الـ14 من تموز 2015 الحالي)، بحضور منسقة السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي، إلى تفاهم لإزالة سوء الفهم بشأن البرنامج النووي الإيراني، بعد مباحثات ماراثونية استمرت 22 شهراً.



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.