وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)



خبر عاجل

مجلس الوزراء يعلن تعطيل الدوام الرسمي يوم الاحد المقبل



سبايكر

احد منفذي مجزرة سبايكر يعترف بقتل 60 طالباً من القاعدة العسكرية من( الشيعة الروافض والمرتدين من السنة والمسيحيين الكفار)

وكالة بغداد تايمز (بتا)

اعترف أحد منفذي جريمة سبايكر، اليوم الثلاثاء، بمسؤوليته عن مقتل 60 طالباً من القاعدة العسكرية، وفيما اكد انه لجأ الى البصرة لانه من سكنة المحافظة، اشار الى ان التنظيم وجه اوامر لعناصره بقتل ( الشيعة الروافض والمرتدين من السنة والمسيحيين الكفار).

وقال احد منفذي جريمة سبايكر عدنان عبد الرضا خلال اعترافات عرضتها مديرية استخبارات ومكافحة إرهاب البصرة وتابعتها وكالة “بغداد تايمز” انه “تم اعتقالي في قضاء ابي الخصيب جنوبي المحافظة ولجأت اليها كوني من اهل المحافظة حيث غادرتها في عام 2005 بعد انضمامي الى تنظم القاعدة وتوظيفي في مصفى بيجي في صلاح الدين في العام ذاته”.

وأضاف عبدالرضا “انه خلال سقوط الموصل بيد “داعش” كنت منشغلا في الدراسة الجامعية بكلية الهندسة في بغداد والتحقت الى صلاح الدين وعملت مع عناصر “داعش”، كمسؤول مالي حتى توجهت الى قاعدة سبايكر”، موضحا “انه وجه سلاحه صوب 60 طالباً من قاعدة سبايكر قرب مجمع القصور الرئاسية واودى بحياتهم جميعا”.

وبيّن عبد الرضا الذي تحول من المذهب الشيعي الى الجماعات المتطرفة في تسعينات القرن الماضي “لدينا اوامر في تنظيم (داعش) بقتل الاعداء وهم (الرافضي) اي الشيعي و( جيش الرافضة) وهو الجيش العراقي و( المرتد ) اي السني الذي يعمل بدوائر الدولة و(الكافر) اي المسيحي الذي يعمل ضمن صفوف القوات الامنية ومؤسسات الدولة”.

وكانت مديرية استخبارات محافظة البصرة عرضت ، في السادس من تموز الماضي 2015 ، اعترافات أحد منفذي حادثة سبايكر، وفيما أقر المتهم بقتل تسعة من طلبة قاعدة سبايكر، كشف مصدر أمني في المحافظة أن عملية اعتقاله تمت قبل أيام وفق معلومات استخبارية دقيقة.



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.