وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)



خبر عاجل

مجلس الوزراء يعلن تعطيل الدوام الرسمي يوم الاحد المقبل



وزير الكهرباء قاسم الفهداوي (ارشيف)
وزير الكهرباء قاسم الفهداوي (ارشيف)

التميمي ينفي ما اكده الفهداوي بشأن تأخير مشاريع الكهرباء في البصرة ويهدد بإتخاذ الإجراءات القانونية بحقه

وكالة بغداد تايمز (بتا)
نفى النائب الاول لمحافظ البصرة محمد التميمي، الاربعاء، تصريحات وزير الكهرباء قاسم الفهداوي حول طلب حكومة البصرة تأخير إنجاز المشروع المغذي لشمال البصرة، مهددا اياه باجراءات قانونية في حال عدم اثبات ادعاءه، بحسب قوله.
وقال التميمي في بيان تلقت وكالة “بغداد تايمز” نسخة منه، إن “الحكومة المحلية في البصرة سحبت العمل من شركة موكل الهندية المتلكئة والذي أُحيل عليها المشروع المغذي لشمال البصرة بزمن الحكومة المحلية السابقة”، مبيناً أن “وزارة الكهرباء تبنت تنفيذ العمل بالمشروع خلال مدة (٤ أشهر)، وقد مضى اكثر من عام على استلام الوزارة للمشروع، ومن ثم أُحالت مشروع العمل من قبلها الى شركة متلكئة اخرى تفتقر الى الإمكانيات المادية والفنية”.
واضاف أن “حكومة البصرة المحلية حرصت على متابعة المشروع بشكل ميداني، وأجرينا اتصالات متواصلة مع وزير الكهرباء، والوكلاء في الوزارة من اجل إنجاز هذا الخط الكهربائي لمد قضائي القرنة والمدينة بساعات تجهيز جيدة”.
وأكد التميمي أن “محافظة البصرة حققت نجاحاً كبيراً بمجال ملف الكهرباء الذي داره بنفسه بشكل مباشر، ووصل حمل البصرة حتى هذا اليوم الى (٢٦٣٠) ميكا واط من الكهرباء، وهو معدل لم تصل اليه أي محافظة في البلاد ، وهو قابل للزيادة بعد إكمال خط (هارثة – قرنة) ليصل الى (٢٨٠٠) ميكا واط، ويرجع ذلك النجاح الى الخطة الصحيحة التي وضعناها بالتعاون مع مستشار الطاقة، ومديريات التوزيع والنقل والإنتاج والشبكات بالمحافظة”.
وطالب التميمي “وزير الكهرباء بالأدلة التي تثبت كلامه، وبخلافه فستقوم المحافظة باتخاذ الاجراءات القانونية تجاه هذه التصريحات التي سببت ردود فعل سلبية على الشارع البصري”.
يذكر ان وزير الكهرباء قاسم الفهداوي كان قد اتهم في تصريح سابق له لإذاعة المربد، الحكومة المحلية بأنها هي من طلبت من الوزارة تأخير إنجاز المشروع المغذي لشمال البصرة ، فيما اشار الى ان وزارة الكهرباء كانت قد اوشكت على إنهاء المشروع قبل العيد.



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.