وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)



خبر عاجل

مجلس الوزراء يعلن تعطيل الدوام الرسمي يوم الاحد المقبل



الرئيس السوي بشار الاسد
الرئيس السوي بشار الاسد في خطاب الاحد (2015-7-26).

أهم ما جاء في خطاب الرئيس السوري بشار الاسد

وكالة بغداد تايمز (بتا):

وجه الرئيس السوري بشار الاسد في خطابه اليوم الأحد، (الموافق 2015/7/26)، رسائل إلى الداخل والخارج السوري، وهذا هو اهم ما جاء في الخطاب:

** إن رفع وتيرة الارهاب يهدف إلى وضع الشعب السوري امام خيارين “اما خيار القَبول أو القتل) معتبراً أن الدول الغربية دفعت ثمن دعمها للمجموعات الإرهابية، مستغرباً ايضاً كيف لتلك الدول التي دعمت الأرهاب أن تكافحه، وأكد أن مكافحة الأرهاب تتم عبر احترام ارادة الشعوب واستعادة حقوقِها.

كما اشار الرئيس السوري بشار الاسد إلى مواصلة الغرب ازدواجيته، لناحية تعريف الارهاب الذي يُسمى كذلك عندما يضرب الغرب، او يسمى ثورة وثوار عندما يضرب بلادنا.

كما رأى إن الارهاب لا يعرف حدوداً ولا تردعه الاستنكارات ولا تنهيهِ حروب او طائرات التحالف وكل ما يفعله الغرب يزيد من اتساع رقعة الارهاب.

وشدد الرئيس السوري بشار الاسد في هذا السياق ايضاً إن الحملات العسكرية والإعلامية والسياسية الغربية لمكافحة الارهاب تهدف إلى ذر الرماد في العيون.

كما لفت الى إن اي فرصة فيها احتمال ولو ضئيل لحقن الدماء، فرصة يجب أن تلتقط من دون تردد ونحن مع المسار والحوار السياسي.

واضاف الرئيس السوري بشار الاسد أن “الربط بين المعارضة المرتبطة بالخارج والارهابيين هو إن سيدهم واحد، كما إن هذه المعارضة والانتهازيين قادرون على ضرب اي حوار سياسياً حصل.

الرئيس السوري بشار الاسد ايضاً عدد المبادرات التي قدمتها الحكومة السورية وهي موجهة للداخل السوري وحققت بعض التأثير في الداخل.

ولفت الى إن المبادرة الوحيدة التي يقبلها الغرب هي تقديم الوطن السوري كاملاً وتحويل الشعب السوري إلى تابع.

وأكد إن الشقيقة إيران قدمت الخبرات العسكرية، اما بالنسبة للمقاومة اللبنانية فقد قدمت اقصى ما يمكن ان تقدمه، ولكن القوة الداعمة لا يمكن أن تحل محل القوة الموجودة على ارض الواقع.

واشار الى إن هنالك اولويات لبعض المناطق تبعاً لأولويات القيادة، والوقائع الميدانية، مشدداً على أن القوات المسلحة السورية قادرة بكل تأكيد وراحة على اداء مهامها العسكرية.

وقال الرئيس السوري بشار الاسد إن “الوطن ليس لمن يسكن فيه أو يمل جواز سفره بل لمن يدافع عنه ويحميه.

وتابع انه “إلى جانب الحرب العسكرية والنفسية يُمارس على سوريا ايضاً حرب إعلامية من خلال الحديث عن حرب أهلية وتقسيم، والتقسيم لا يحصل الا عندما يقبل الشعب السوري به، وهذا غير وارد والدليل نزوح السوريين الى مناطق بعضهم البعض.

انا بالنسبة إلى الاتفاق النووي الإيراني فقال الرئيس السوري بشار الاسد إن “إيران حققت انتصاراً بسبب صمودها ووحدة شعبها.



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.