وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)



خبر عاجل

وكالات: الإفراج عن المختطفين من العائلة الحاكمة القطرية



مقال وزير الخارجية والتنمية الدولية الفرنسي حول زيارته الى ايران

وكالة بغداد تايمز (بتا)

مقال الوزير عن زيارته الى طهران (28 تموز 2015)

بعد مناقشات، صعبة و لكن بناءة، طالت عدة سنوات، أذهب الى طهران بدعوة من نظيري السيد محمد جواد ظريف. يسرني للغاية أن اقوم بهذه الزيارة.

الفرنسيون مولعون ببلاد فارس. لاسيما بإرثها و مساهمتها في تاريخ العلم و الفكر. نحن نلمس ذلك من خلال مستوى الطلاب الايرانيين: حيث يعكسون واجهة ايران في الجامعات الفرنسية و هم بارعون. اليوم، تتوفر الظروف لزيادة تبادلاتنا.

يشكل الاتفاق النووي المهم الذي تم التوصل اليه في 14 تموز انعطافة و لكي تنجح يجب أن يطبق كل طرف التزاماته بالوقت المحدد. و بهذا الشرط، ستفضي الجهود التي يبذلها الاطراف الى تعزيز الثقة.

يعمل صناعنا معا منذ زمن طويل. التكنولوجيا و المنتجات الفرنسية معروفة: نعلم بأنها تلبي احتياجات المستهلكين و المتعهدين الايرانيين. من الآن فصاعدا، تنفتح آفاق جديدة بين بلدينا و قد تتعمق في مجال التعاون الاقتصادي.

فرنسا، قوة أمن و سلام. و هي تتحلى بعلاقات مع ايران يميزها الاحترام و الصراحة، حتى عندما كان لدينا وجهات نظر مختلفة. و بهذه الروحية، سأذهب الى طهران و سأناقش مع السؤولين كافة المواضيع. الطريق مفتوح لمعاودة الحوار الثنائي. سنتناول على وجه الخصوص مسائل السلام و الأمن في الشرق الأوسط الذي يشهد توترات متعددة. ايران، بلد مؤثر، بإمكانه أن يلعب دورا ايجابيا أزاء هذه الأزمات و المآسي.

نريد أن نعمل من اجل عالم اكثر أمنا. على ايران أن تعلم كيف تقوم بدورها في هذا العمل. و هذه هي الرسالة التي سأحملها الى طهران“.

لوران فابيوس، وزير الخارجية و التنمية الدولية للجمهورية الفرنسية.



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر


التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي بغداد تايمز وإنما تعبر عن رأي أصحابها