وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)



خبر عاجل

مجلس الوزراء يعلن تعطيل الدوام الرسمي يوم الاحد المقبل



مجلس محافظة البصرة
مجلس محافظة البصرة

العبادي: عملية نقل الصلاحيات الى محافظة البصرة سيمهد لمشروع جعلها عاصمة العراق الاقتصادية

وكالة بغداد تايمز (بتا)
ناشد عدد من الأعضاء في مجلس محافظة البصرة، الأربعاء، مجلس النواب للإسراع بإقرار القانون المتعلق بتتويج المحافظة عاصمة اقتصادية للعراق، واعتبروا أن عملية نقل الصلاحيات من بعض الوزارات تصب في مجرى دعم مشروع العاصمة الاقتصادية.

وقال رئيس لجنة تفعيل اللامركزية والإصلاح الإداري في مجلس المحافظة أمين وهب العبادي في تصريح لوكالة “بغداد تايمز”، إن “الحكومة المحلية في البصرة على أهبة الاستعداد لاستقبال صلاحيات بعض الوزارات”، مشيرا الى أن “التحضيرات شملت تنفيذ برامج لتطوير القدرات والأنظمة الإدارية بدعم من هيئات ومنظمات دولية”.

وأضاف أن “عملية نقل الصلاحيات سوف تمهد لمشروع البصرة عاصمة العراق الاقتصادية”، موضحا أن “المحافظة عندما تمتلك صلاحيات واسعة سيكون من السهل نسبياً جعلها عاصمة اقتصادية”.

ولفت العبادي الى أن “البصرة ليس كثيراً عليها أن تكون عاصمة اقتصادية، فهي تمتلك مقومات دولة”، مضيفاً أن “المحافظة لو كانت عاصمة اقتصادية وقانون المحافظات رقم 21 لسنة 2008 المعدل مفعل لما خرجت في الآونة الأخيرة تظاهرات احتجاجية تطالب بتحسين الخدمات وتوفير فرص عمل وتطوير الوضع الاقتصادي”.

وتابع أن “الحكومة الإتحادية تأخرت كثيراً في نقل الصلاحيات”، لافتا الى أن “بعض الكتل السياسية في مجلس النواب لا تتعامل بجدية مع قانون العاصمة الاقتصادية”.

من جانبه، قال رئيس لجنة النفط والغاز في مجلس المحافظة علي شداد الفارس في تصريح لوكالة “بغداد تايمز”، إن “تسمية البصرة عاصمة اقتصادية للعراق سيفتح آفاقاً اقتصادية جديدة على جميع المحافظات الجنوبية، وليس البصرة فحسب”، موضحاً أن “تعزيز صلاحيات الحكومة المحلية يعد خطوة هامة باتجاه تحقيق مشروع العاصمة الاقتصادية”.

وأشار الفارس الى أن “عملية نقل الصلاحيات يفترض أن تشمل ثمان وزارات، ولكن ستكون البداية مع عدد أقل من الوزارات، كما من المقرر تنفيذ عملية النقل بشكل تدريجي”، معتبراً أن “نقل الصلاحيات كلها دفعة واحدة يتسبب بحالة من الفوضى الإدارية، كما أن تأخير مشروع العاصمة الاقتصادية لفترة أطول يعزز من شعور البصريين بالتهميش”.

يذكر أن البصرة تعد القلب النابض للاقتصاد العراقي، فهي تضم خمسة موانئ تجارية نشطة، ومنفذين حدوديين مع إيران والكويت، فضلا عن آلاف المزارع والبساتين، والعديد من المصانع الحكومية الكبيرة، كما تنتج المحافظة معظم كميات النفط العراقي، ومن خلال مستودعاتها الساحلية وموانئها النفطية العائمة يتم تصدير نحو ثلاثة ملايين برميل يومياً، وبحكم وفرة مواردها الاقتصادية وموقعها الجغرافي المطل على الخليج فقد قرر مجلس المحافظة بدورته السابقة تسميتها عاصمة اقتصادية للعراق، وحتى يكون هذا التتويج نافذاً على المستوى الوطني ينبغي موافقة مجلس النواب على قانون يقضي بتحويل المحافظة الى عاصمة اقتصادية، وتشير بعض فقرات مسودة القانون الى استحداث أمانة للعاصمة، وافتتاح سوق للأوراق المالية (بورصة) وإنشاء مناطق للتجارة الحرة.

يشار الى أن رئيس الجمهورية فواد معصوم طالب خلال زيارته الى البصرة في (23 شبـاط 2015 )، بالعمل على اعلان المحافظة عاصمة الاقتصادية للعراق، وشدد على ضرورة اتخاذ خطوات عملية



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.