وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)



خبر عاجل

شهداء وجرحى بانفجار سيارة مفخخة وسط العاصمة بغداد



image

المرجعية الدينية تحذر من الفساد الحكومي وتؤكد انه أخطر من الإرهاب

وكالة بغداد تايمز (بتا)
أكدت المرجعية الدينية في النجف الاشرف ،الخميس،إنها نبّهت عن خطر الفساد الحكومي على العراق قبل أكثر من عشر سنوات وانه اشد عليه من خطر الإرهاب لان الأخير ينمو على وجود سياسيين فاسدين يخدمون أجندات خارجية ويفضّلون مصالحهم الشخصية على مصالح البلاد وفيما أشارت إلى أن البلد يطعن بيد أبنائه الذين ارتضوا بان يكونوا أداة لمخططات خارجية أكدت ان العراق باقٍ بشموخه واحتضانه للائمة الطاهرين ” ع ” وما يحدث عبارة عن سحابة عابرة ستنجلي بهمة أبنائه الاصلاء.

وقال المرجع الديني الشيخ محمد اليعقوبي في كلمة ألقاها أمام شخصيات دينية وأكاديمية بمكتبه في النجف الاشرف وتابعته وكالة “بغداد تايمز”،انه “حذّر ومنذ أكثر من عشر سنوات من الفساد الحكومي الذي بدأ بعض رجال الدين والسياسة بالتحذير منه الآن، مبينا” إن الفساد الحكومي اخطر على البلاد من الإرهاب لان الأخير يتغذى عليه بوجود سياسيين يمولونه خدمة لأجندات خارجية”.

وأشار المرجع اليعقوبي إلى أن “العراق يواجه عدة تحديات منها الاحتلال العسكري الذي يمثل الواجهة فقط وخلفها أجندات تهدف إلى الهيمنة على القرار السياسي وتذويب الهوية الوطنية والسيطرة على الموارد الاقتصادية وهي اخطر من الاحتلال العسكري كما اشرنا لذلك منذ سنوات “, مبينا” إن المتابع لخطابات المرحلة التي أصدرتها قبل أكثر من عشر سنوات سيجدها طافحة بالتشخيصات للوضع العراقي إلا أن الآخرين كانوا منشغلين بالمغانم وتحت تأثير سكر السلطة ومن يحاول ايقاض الناس يحاربه ويشكك في نواياه البعيد والقريب فتختلط الأوراق على الناس وتضيع الأمور”.

ولفت المرجع اليعقوبي الى “وجود حملات تجهيل تستهدف المجتمع العراقي وتسطيح لعقل الفرد فلا يقوم احد منهم على ايقاضه او تنبيهه للواقع ومنها ما يحدث الان في محاولة حصر معاناة العراقيين بأزمة الكهرباء فقط فهل حقا ان مشاكل العراقيين تقتصر على الكهرباء فقط ؟ وانما هي اساليب يستخدمونها لتمرير اجنداتهم ومنها ما سمعناه من بعضهم حول تحويل الكهرباء على القطاع بعد ان صرفت عليها 35 مليار دولار”,متسائلا” ماذا جنى الشعب من الاموال التي صرفت وبأي طريقة سيتم تحويل الكهرباء الى القطاع الخاص بعد الكارثة التي حلت بالعراق عندما حول الصناعة والنفط على القطاع الخاص والان يريدون بيع منشآت الكهرباء القديمة على شركات مستثمرة اجنبية لتقوم الاخيرة باعادة صيانتها وبيعها مجددا على العراق بمبالغ كبيرة كما حصل في وزارة الصناعة”.

واكد “انهم يسيّرون هذا التجهيل ولا يلتفتون الى المشاكل التي يعاني منها العراق وكلما حاول احد ايقاض الناس وتنبيهها الى هذا المخططات فانه يحارب ويشكك في نواياه القريب والبعيد وتخلط الاوارق وتضيع الامور على الناس”، محذرا “من محاولات تقسيم العراق التي يسعى اليها البعض من خلال زرع ثقافة الطائفية التي يريدون من خلالها تقسيم العراق الى دويلات واقاليم متصارعة وكل اقليم يتحول دولة وكل عشيرة وكل محافظة تتحول الى دولة وبالتالي ضياع الهوية الوطنية ليكون الولاء للاحزاب والطوائف والقوميات ولا يوجد وطن يوحدنا الا عندما يتحقق انجاز وطني نلتف حوله جميعا”.

وتابع المرجع اليعقوبي ان “البعض يكرّس هذا المعنى في الإعلام حيث يتكلم عن عدم وجود عراق موحد او انه لا وجود لشيء اسمه العراق وهو بذلك يسعى لترسيخ ثقافة التقسيم في ذهن الإنسان العراقي ليتمكن من تمشية مصالحه الخاصة نتيجة ضيق عقليته وأنانيته “, مشبها” العراق بالإمام الحسين بن علي ” عليهما السلام ” عند تعرض جسده الطاهر الى اكثر من 1700 جرح وطعنة وكذا حال العراق الذي يتعرض كل يوم الى طعنة وجرح وضربة ومن ابنائه قبل الغرباء الذين جردوا من كل إنسانية وارتضوا بأن يكونوا أدوات لأجندات خارجية”.

وفي ختام كلمته أكد المرجع اليعقوبي ان “العراق صامد وباقٍ بشموخه بأبنائه واحتضانه للأولياء الطاهرين الائنة ” عليهم السلام ” ومها حاولا ازالته لا يستطيعوا ومجرد سحابة عابرة وقد وعد الله جل وعلا المؤمنين بالنصر فيجب ان تكون هممنا عالية مثل الجبال لا يهزها شيء وان شاء الله نصرنا قريب”.



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.