وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)



خبر عاجل

مجلس النواب يبدأ التصويت على قانون الموازنة العامة لعام 2017



مظاهرات العاصمة بغداد 2015/آب/21
مظاهرات العاصمة بغداد 2015/آب/21 (ارشيف)

اعتداءات تطال صحفيين خلال التظاهرات في ثلاث محافظات

وكالة بغداد تايمز (بتا):

وكالات

قالت جمعية الدفاع عن حرية الصحافة يوم السبت ان جماعات مجهولة شنت حملة اعتداءات منظمة ضد صحفيين ووسائل اعلام محلية اثناء تغطيتهم تظاهرات امس الجمعة في محافظات بغداد وذي قار والديوانية.

وبينت الجمعية إن فضائية المدى تعرضت الى اعتداء أثناء تغطيتها التظاهرة التي انطلقت في ساحة التحرير، بحسب موفد الجمعية الذي كان حاضرا هناك.

الاعتداء-على-الصحافيين-العراقيين-في-المظاهرات

وقال موفد الجمعية إن مجهولين تعرضوا الى كادر قناة المدى الذي كان يغطي التظاهرة، وسرقوا ذاكرات الخزن (RAM) ومنعوا كادر القناة من مزاولة عمله لتغطية التظاهرة.

وأضاف أن “المعتدين حاولوا ضرب مصور القناة وسرقة معداته، لكن الأخير تمكن من الفرار”.

كما تعرض كادر قناة البغدادية الى الضرب من قبل مجهولين وسط ساحة التحرير ايضا. وابلغ الصحفي عبد الرشيد الصالحي، الذي يعمل في مكتب البغدادية ببغداد، جمعية الدفاع عن حرية الصحافة، عن قيام مجهولين بالاعتداء على كادر قناة البغدادية، محاولين تدمير معداتهم.

الاعتداء-على-الصحافيين-العراقيين-بغداد-العراق-مظاهرات

وأضاف الصالحي ان المجهولين تربصوا لكادر القناة في ساحة التحرير وضربوهم عندما بدأ المراسل ظفر المندوب ومصور القناة بتغطية التظاهرة.

وشهدت ساحة التحرير قيام المجهولين برفع لافتات تحرض على الاعتداء ضد كادر قناتي الشرقية والبغدادية في ساحة التحرير، كما دعوا عبر مكبرات الصوت الجماهير الى طرد كوادر هاتين القناتين، وفق الجمعية.

وسجلت الجمعية اعتداءً ثانيا على كادر قناة البغدادية الذي حاول تغطية تظاهرة الناصرية، مركز محافظة ذي قار، حيث منعت القوات الأمنية قناة البغدادية من التغطية المباشرة للتظاهرة التي انطلقت امس وسط ساحة الحبوبي.

الاعتداء-على-صحافيين-العراق-2015

وقال ممثل الجمعية في محافظة ذي قار، إن عناصر الأمن منعوا اجهزة البث المباشر من دخول الساحة، لافتا الى ان قناة البغدادية هي الوحيدرة التي تمتلك اجهزة النقل المباشر.

وفي محافظة الديوانية، اعتدى مجهولون على كادر قناة الرشيد من اجل ابعادهم عن ساحة التظاهر. وقال ممثل الجمعية في محافظة الديوانية، منار الزبيدي، إن “مجهولين تعرضوا لزيد الفتلاوي، وسعد الصباغ، مراسلا قناة الرشيد، لكنه قال إن الإعلاميين تفاديا الموقف وأكملا نقل التظاهرة التي استمرت حتى ساعات متأخرة من ليلة أمس الجمعة”.

وقالت الزبيدي ان الجهات الرسمية رجحت ان يكون المعتدين مدفوعون من قبل جهات تحاول تخريب او حرف التظاهرة.

وفي سياق ذي صلة ما يزال الزميل ضياء الغريفي، رئيس تحرير صحيفة النجف، يعاني من مشاكل في عينه اليمنى بسبب الاعتداء الذي تعرض له من قبل النائب الثاني لمحافظ النجف طلال بلال.

الاعتداء-على-الصحافيين-في-العراق

وقال الزميل الغريفي، لجمعية الدفاع عن حرية الصحافة إن “النائب الثاني لمحافظ النجف طلال بلال ضربني باستخدام قنينة مياه معدنية على منطقة العين، اثناء تواجدي في احد مطاعم المدينة، وتهجم علي، لتغطيتي تظاهرات سابقة في مدينة النجف”.

وكان الاسبوع الماضي شهد 8 حالات اعتداء وطرد وتهديد وتحريض على القتل بحق صحفيين في البصرة والسماوة وبغداد وديالى.

واعربت الجمعية عن مخاوفها من تصاعد حملات الاعتداءات ضد الصحفيين في خضم التظاهرات والاحتجاجات التي تشهدها البلاد، محملة القوات الأمنية والحكومات المحلية المسؤولية الكاملة لسلامة حياة جميع الصحفيين.

واعتبرت الجمعية ان “عدم قيام الحكومة الاتحادية والقوات الامنية باية اجراءات حقيقية لحماية الصحفيين اثناء التظاهرات، بانه تخلي عن المسؤولية، وتواطؤا مع الجهات المجهولة التي تشن اعتداءاتها دون رادع، لانها لم تكشف حتى الان عن الجهات المجهولة التي تنظم حملات الاعتداءات”.

كما اعلنت الجمعية تضامنها الكامل مع جميع الزملاء الصحفيين، داعية رئيس الحكومة وقادة الاجهزة الامنية الى اخذ دورهم في حماية الصحفيين، وعدم الاكتفاء بالبيانات الصحفية والتوجيهات غير المجدية.



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.