وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)



خبر عاجل

مجلس الوزراء يعلن تعطيل الدوام الرسمي يوم الاحد المقبل



كرستيانو رونالدو
كرستيانو رونالدو

الدون يحافظ للريال على صدارة مجموعته بثنائيةٍ في مالمو

وكالة بغداد تايمز (بتا)

تمكن فريق ريال مدريد من انتزاع فوزٍ سهلٍ اليوم الأربعاء بأقل مجهودٍ من أرض مضيفه مالمو السويدي بـ0-2 على ملعب مالمو ستاديون في الجولة الثانية من المجموعة الأولى بدوري أبطال أوروبا، ليحافظ على صدارة المجموعة برصيد 6 نقاط، بفارق الأهداف عن باريس سان جيرمان الفرنسي الذي حقق فوزاً ثميناً أيضاً بنفس النتيجة على مضيفه شاختار دونيتسك في أوكرانيا.

بدأ النادي الملكي المباراة بضغطٍ على صاحب الأرض، فاستحوذ على الكرة وكان له زمام المبادرة بعدما سدد إيسكو في وقتٍ مبكرٍ بجوار القائم.

في المقابل، اعتمد الفريق السويدي على الهجمات المرتدة، ودخل في أجواء اللقاء مبكراً بتسديدتين في الربع ساعة الأولى عبر كلاً من لاعب الوسط أنتون تينرهولم والمهاجم ماركوس روزنبرج من خارج منطقة الجزاء، إلا أنهما لم تكونا بالقوة الكافية، ليتصدى لهما الحارس الكوستاريكي كيلور نافاس بنجاح.

وعاد الميرينجي مجدداً لتصعيد الضغط على مرمى مالمو، فقام النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو بإطلاق تسديدتين من داخل منطقة الجزاء، الأولى من اليمين والثانية من اليسار، إلا أن الحارس السويدي يوهاند فيلاند يبعدهما بنجاح.

وأخيراً، تسفر سيطرة الريال المطلقة عن الهدف الأول قـ29 من هجمةٍ مرتدةٍ سريعةٍ يستغل فيها تقدم فريق مالمو، ليمرر صانع الألعاب الدولي إيسكو الكرة من بين أقدام آخر مدافعٍ لزميله المنفرد رونالدو على الجهة اليمنى، والذي ينفرد بالحارس داخل منطقة الجزاء ويسدد كرةً قويةً من فوقه أثناء تقدمه، لتستقر في الزاوية اليمنى من مرمى أصحاب الأرض، ويتقدم أبناء بينيتيز بهدفٍ نظيف.

وكاد الظهير الأيمن داني كارفاخال أن يضاعف النتيجة قبل نهاية الشوط الأول، بيد أن تسديدته القوية من يمين منطقة الجزاء تصطدم بعارضة مرمى الحارس ويلاند، لينتهي الشوط الأول بتقدم الريال على مالمو بـ0-1.

وعقب استراحة ما بين الشوطين، كاد الضيوف أن يضاعفوا النتيجة بعدما مرر إيسكو كرةً جميلةً لزميله الكرواتي كوفاشيتش على حدود منطقة الجزاء، إلا أن تسديدة الأخير تمر بجوار المرمى، قبل أن يطلق كروس تسديدةً أخرى تصطدم بدفاع الفريق السويدي وتخرج لركنية.

وركن الميرينجي بعدها للاستحواذ السلبي على الكرة في الثلث ساعة الأولى من عمر الشوط الثاني، وكأنه ارتضى بالتقدم بهدفٍ نظيفٍ فقط، مما أكسب خصمه الشجاعة للصعود والمباغتة الهجومية من أجل محاولة خطف هدف التعادل، والذي كاد أن يتحقق في منتصف الشوط الثاني لولا مرور رأسية روزنبرج التي سددها بعد عرضيةٍ مميزةٍ من زميله الظهير الأيمن تينرهولم بجوار القائم الأيمن لمرمى الضيوف.

وشعر بينيتز بالخطورة، فأجرى 3 تغييراتٍ متتاليةٍ في الثلث ساعة الأخيرة، بدأت بإقحام نجم الوسط الكرواتي لوكا مودريتش بدلاً من كريم بنزيمة قـ67، أتبعه خروج مواطنه كوفاشيتش ليدخل بدلاً منه الجناح الأيمن لوكاس فاسكيز قـ73، قبل أن يختتم تغييراته قـ84 بإشراك الجناح الأيسر الروسي دينيس تشيريشيف بدلاً من صانع الألعاب المتألق إيسكو.

وعادت السيطرة من جديدٍ للبلانكوس، فسدد رونالدو كرتين خطيرتين تكفل الحارس فيلاند بالتصدي لهما باقتدار، قبل أن ينجح صاروخ ماديرا في تسجيل الهدف الثاني له ولفريقه في الوقت بدل الضائع، من عرضيةٍ أرضيةٍ عن طريق البديل فاسكيز، ليعكسها بقدمه اليسرى عكس اتجاه حركته مباشرةً من مكانٍ قريبٍ لتخادع الحارس المتألق فيلاند وتسكن مرماه، وتنتهي المباراة بفوزٍ ثمينٍ ومستحقٍ للريال على مالمو بهدفين نظيفين.



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.