وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)



خبر عاجل

مجلس الوزراء يعلن تعطيل الدوام الرسمي يوم الاحد المقبل



نوري-المالكي

المالكي: صدام حسين لا يستحق حتى الاحتفاء بذكرى اعدامه

وكالة بغداد تايمز (بتا)

اكد رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، السبت، أن الرئيس المقبور صدام حسين لا يستحق حتى الاحتفاء بذكرى اعدامه، داعياً الى وقف التدخلات الخارجية في الشأن العراقي.

وقال المالكي في كلمة له بذكرى اعدام الطاغية صدام حسين تابعتها وكالة “بغداد تايمز” إن “الرئيس المقبور لا يستحق الاحتفاء بذكرى اعدامه لما ارتكبه من مجازر بحق ابناء الشعب العراقي وان العراق ما زال يعاني من المشاكل التي خلفها نظامه البائد”، مبيناً ان “العراق يستطيع التخلص من ازماته الحالية من خلال توحيد صفوف جميع ابناءه ودعم القوت الامنية والحشد الشعبي في حربه ضد التنظيمات الارهابية التي تهدد امن وسلامة العراق”.
وأضاف أن “على الحكومة العراقية ان توقف تدخلات الدول الخارجية بالشؤون الداخلية للعراق لان الشعب العراقي هو المسؤول عن تقرير مصيره ولا يسمح لأي دولة ان تحقق مصالحها على حساب المواطنين”.



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر

3 تعليقات

  1. خليجي وموطني قطر

    سبحان الله ارعبكم وهو حي ولايزال يرعبكم وهو ميت يامالكي انت لست عراقي ولست عربي لتتكلم عن قائد وزعيم العروبة الشهيد صدام حسين ففي عهد الشهيد كانت العراق من افضل الدول العربية تطورا وانا شخصيا انهيت دراستي الجامعية في بغداد وعشت افضل خمس سنين في بغداد ايام النظام السابق فعراق صدام كان لايفرق بين سني وشيعي ومسيحي ولا عربي ولا كردي وبعدها كنت أقوم بزيارة بغداد للسياحه مع العائلة واتجول فيها وكان الأمن والاستقرار موجود والشعب متسامح ومضياف فهذا عراق صدام واما أنتم المجرمين من خربو العراق ومزقوه وسلموه للإيرانيين وان شاء الله مصيرك قادم يامالكي واتباعك فالمشنقه تنتظركم بأذن الله تعالى وأبشرك ياهالكي فرجال صدام موجودين في العراق وقادرين على تحريرها من زمرة وحثالة حزب الدعوة الفارسي وستعود العراق حرة أبية عربية ومسلمة ووطن يتسع للجميع كما كان قبل سنة 2003 ورحم الله الشهيد صدام حسين واسكنه الفردوس الأعلى هنيئا لك الشهادة ياابا عدي والخزي والعار لكم يامجرمبن وياخونه والله اكبر تبقى الأسود اسود والكلاب كلاب

  2. يجيلك يوم يا ظالم .. وخصوصاً التاريخ يعيد نفسه

    • إن كنا لانتفق مع الرئيس العراقي السابق صدام حسين رحمه الله في أمور كثيرة فعلى الأقل نشهد له ببعض الأمور الجيدة فهو كان سدا منيعا أمام المد الصفوي الطائفي المجوسي الحاقد على أهل السنة. كما أنه كان ملما لشمل العراقيين على عكس نور ي المالكي وأمثاله أذناب إيران لقد خربوا العراق وامتد زحفهم إلى سوريا واليمن وغيرهما

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.