وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)



خبر عاجل

مجلس الوزراء يعلن تعطيل الدوام الرسمي يوم الاحد المقبل



وزير-الداخلية-السابق-جواد-البولاني

نائب عن الوطني: واحد من أخطر الأسماء التي أثرت على نظام الدولة هو موضوع المحاصصة السياسية والطائفية

وكالة بغداد تايمز (بتا)
أكد النائب عن التحالف الوطني جواد البولاني ، الأحد، ان واحدة من أخطر الاسماء التي تؤثر في نظام الدولة هو موضوع المحاصصة السياسية والحزبية والطائفية.
وقال البولاني في تصريح لوكالة “بغداد تايمز”،
ان “المحاصصة واحدة من اخطر الاسباب التي ساهمت في انهيار الاقتصاد العراقي وتسببت في نشر الفساد المالي والاداري، الذي اساسه فساد التخطيط لمجمل بناء الدولة والمشاريع”، مبينا ان “الدولة العراقية تعرضت إلى هدر كبير للاموال لان بعض المشاريع الكبيرة التي نفذت في قطاعات واسعة مثل قطاع الطاقة والاسكان والخدمات كان تنفيذها بمليارات الدولار في حين ان كلفتها لا تتجاوز نصف ما صرف عليها”.
واضاف ان “سبب فشل المشاريع هو غياب الكفاءات والكوادر التي تخطط لها وافتقارها إلى المعايير المطلوية سواء في الجانب الفني او جانب الخبرات واطلاعها إلى تجارب العالم، لافتا إلى ان محاربة الفساد تحتاج إلى تقوية مؤسسات الدولة من خلال الخبرات والكفاءات الموجودة وعناصر قادرة على الحد ومنع هذا الفساد”.
وتابع البولاني ان “الفاسدين يرتبطون بشبكة من الشركات وكبار المتنفذين في مجالات العمل من السياسيين والاحزاب، مشددا على ضرورة ان تكون عملية المراجعة والتقييم والاصلاحات تنطلق من ارادة سياسية لدى القوى السياسية والشخصيات في تنظيف مؤسسات الدولة والكتل الياسية والاحزاب ومحاربة الفساد داخل المكونات السياسية”.
مضيفا ان “المتصدين لافة الفساد بحاجة إلى المساندة من المجتمع الدولي ودول الاقليم ومن منظمات معنية بمكافحة الفساد، وهذا العمل يحتاج إلى تطوير العلاقات السياسية مع دول العالم وبمختلف الاتجاهات، اضافة إلى وجود قوى تنفيذية قادرة على ان تصل إلى ابعد نقطة من خلال تفعيل اجهزة المخابرات والاستخبارات لمكافحة سرقات المال العام ومتابعتها وهناك خبرات دولية بامكانها مساعدة العراق في هذا المجال.



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.