وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)



خبر عاجل

شهداء وجرحى بانفجار سيارة مفخخة وسط العاصمة بغداد



This picture taken on December 10, 2010 shows the front of the Nobel medal awarded to the Nobel Peace Prize laureate for 2010, jailed Chinese dissident Liu Xiabo. The Nobel Peace Prize ceremony began in Oslo Friday without guest of honour Liu Xiaobo, a jailed Chinese dissident who was represented by an empty chair at the event.  Other Chinese dissidents, ambassadors from a number of countries, Norway's king and queen and other dignitaries were present as the ceremony opened in a flower-decked Oslo city hall. AFP PHOTO / SCANPIX - Berit Roald (Photo credit should read BERIT ROALD/AFP/Getty Images)
This picture taken on December 10, 2010 shows the front of the Nobel medal awarded to the Nobel Peace Prize laureate for 2010, jailed Chinese dissident Liu Xiabo. The Nobel Peace Prize ceremony began in Oslo Friday without guest of honour Liu Xiaobo, a jailed Chinese dissident who was represented by an empty chair at the event. Other Chinese dissidents, ambassadors from a number of countries, Norway's king and queen and other dignitaries were present as the ceremony opened in a flower-decked Oslo city hall. AFP PHOTO / SCANPIX - Berit Roald (Photo credit should read BERIT ROALD/AFP/Getty Images)

الأسماء المرشحة لنيل جائزة نوبل للسلام

وكالة بغداد تايمز (بتا)

تعلن هذا الأسبوع بدءا من الثلاثاء الأسماء الفائزة بجوائز نوبل لستة تصنيفات؛ الفيزياء، والطب والكيمياء والأدب والسلام إضافة إلى الجائزة في العلوم الاقتصادية، حيث أعلن الثلاثاء عن الفائزين بالجائزة في الفيزياء.
ومن المتوقع أن تعلن الجمعة القادمة الأسماء الفائزة بجائزة نوبل للسلام حيث تتنافس أسماء عدة لنيل هذه الجائزة من بينها المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل.

وفي حين أن ميركل تعتبر الأوفر حظا لنيل الجائرة، فإن مرشحين آخرين ربما يحظوا بها من بينهم بابا الفاتيكان ، وكاهن إريتري، وزعيم حرب عصابات سابق، بالإضافة إلى صحيفة روسية.

وتم ترشيح ميركل بسبب قرارها باستضافة نحو 800 ألف لاجئ على الأقل في ألمانيا، حيث لم تظهر ميركل قيادة سياسية فحسب إنما أظهرت قيادة أخلاقية في أوج أزمة اللاجئين، حسبما يصفها أنصارها.

ويعد الكاهن الكاثوليكي الإريتري موسي زراي من الأسماء غير المتوقعة للحصول على الجائزة الذي ساعد الآلاف من اللاجئين الإثيوبيين في عبور البحر المتوسط للوصول إلى الشواطئ الإيطالية فرارا من البلاد التي مزقتها الحرب.

وإضافة إلى الكاهن الكاثوليكي، يبرز اسم البابا فرانسيس كمنافس محتمل بسبب وساطته في إعادة العلاقات بين كوبا والولايات المتحدة الأميركية. في حين جذبت صحيفة نوفايا غازيتا الروسية الاهتمام لنيل الجائزة لكونها واحدة من الأصوات المستقلة النادرة في روسيا.

أما المرشح الآخر فهو الطبيب الكونغولي دينيس مكويغي، الذي كان اسمه يبرز في الترشيحات لنيل الجائزة لعدة سنوات خلت، وذلك بسبب الخدمات الطبية التي قدمها لضحايا العنف الجنسي في البلاد.

إضافة إلى الأسماء تلك، يتنافس على نيل الجائزة الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس وتيموليون جيمينيز وهو أحد زعماء الحرب لحركة فارك بسبب مساهمتهما في الوساطة في توقيع اتفاق سلام مثير.

وأيا كانت النتيجة فمن المرجح أن تكون مثيرة للجدل؛ ففوز ميركل على سبيل المثال سيغضب أولئك الذين يرون أن قرارها بقبول اللاجئين عمقت من سوء الأزمة. أما نيل الصحيفة الروسية نوفايا غازيتا لنوبل للسلام فسيثير حنق الكرملين ويؤلب السلطات الروسية ضدها. وبحصول البابا على الجائزة فسيلاقي انتقادات لمن يعارضون وجهة نظرة فيما يتعلق بسياسة تحديد النسل.

إلا أنها لن تكون هذه هي المرة الأولى التي تثير الأسماء المرشحة للحصول على الجائزة الجدل. فقضية اللاجئين، في نهاية المطاف، التي تحاول السلطات الألمانية التعامل معها، ما هي إلا نتيجة مباشرة للانهيار والأزمات في الشرق الأوسط التي تتحمل مسؤوليته المباشرة الولايات المتحدة الأميركية وسياستها الفاشلة في المنطقة. رغم ذلك كان باراك أوباما، ولسخرية القدر بحسب النقاد، هو من حصل على جائزة السلام في عام 2009.



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.