وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)



خبر عاجل

مجلس الوزراء يعلن تعطيل الدوام الرسمي يوم الاحد المقبل



وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف والرئيس السوري بشار الأسد (ارشيف) أ ف ب
وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف والرئيس السوري بشار الأسد (ارشيف) أ ف ب

وصول وفد برلماني إيراني لدمشق قبل العملية العسكرية المشتركة على حلب

وكالة بغداد تايمز (بتا):

رويترز/فرانس24

وصل وفد برلماني إيراني إلى العاصمة السورية دمشق قبل بدء عملية عسكرية متوقعة للجيش العربي السوري، التي ستستهدف الأرهابيين في مدينة حلب، وقال إن الجهود التي تقودها الولايات المتحدة لمحاربة المقاتلين فشلت.

وجاءت زيارة الوفد برئاسة رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني علاء الدين بروجردي بينما تستعد القوات الإيرانية لدعم هجوم للجيش السوري قال مسؤولان كبيران لرويترز إنه سيستهدف مقاتلين في حلب (الأرهابيين).

ويبرز الهجوم الذي قال مسؤولون إنه سيكون مدعوما أيضا بضربات جوية روسية التدخل المتصاعد لحليفي الرئيس السوري بشار الأسد في الحرب الأهلية السورية وهو ما أزعج التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة المعارض للأسد والذي يقصف مقاتلي تنظيم “الدولة الإسلامية” الأرهابي (داعش).

ونقلت هيئة إذاعة الجمهورية الإسلامية (آي.آر.آي.بي) عن بروجردي قوله لدى وصوله إلى مطار دمشق “التحالف الدولي الذي تقوده أمريكا فشل في محاربة الإرهاب. التعاون بين سوريا والعراق وإيران وروسيا ايجابي وناجح.” وصرح مسؤولون بأن الوفد الإيراني سيلتقي مع الأسد.

وقال المسؤولان لرويترز إن إيران دفعت بآلاف الجنود إلى سوريا خلال الأيام القليلة الماضية لدعم الهجوم البري المقرر على حلب.

وقالت وكالة تسنيم الإيرانية للأنباء إن ضابطين كبيرين في الحرس الثوري الإيراني قتلا في سوريا بينما كانا يقاتلان مسلحي تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وأضافت الوكالة في وقت متأخر من مساء أمس الثلاثاء أن الميجر جنرال فرشاد حسوني زاده والبريجادير حميد مختار بند قتلا في معارك يوم الاثنين.

وكان قيادي كبير آخر في الحرس الثوري الإيراني يدعى حسين همداني قتل الأسبوع الماضي بينما كان يقدم المشورة للجيش السوري قرب حلب.

وأصبح موقف الحكومة السورية أقوى بعد أسبوعين من الضربات الجوية الروسية التي يقول الكرملين إنها تستهدف الدولة الإسلامية فيما تقول واشنطن إنها تستهدف أيضا جماعات المعارضة الأخرى.

ومع الدعم العسكري المقدم من روسيا وإيران يحاول الجيش السوري طرد مقاتلي المعارضة من غرب البلاد وهي مناطق تعتبر السيطرة عليها ضرورية لبقاء الأسد.

وقال نائب وزير الخارجية الايرانية حسين أمير عبد اللهيان أمس الثلاثاء أن طهران تعمل مع روسيا لوضع خطة سلام لسوريا، لكن الدول الغربية ودولا كثيرة في الشرق الأوسط تقول إنه على الأسد أن يرحل كشرط للسلام.

وقال عبد اللهيان إن نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد سيزور طهران الاسبوع المقبل لبحث خطة السلام.



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.