وكالة إخبارية معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم (1571)



خبر عاجل

مجلس الوزراء يعلن تعطيل الدوام الرسمي يوم الاحد المقبل



صور من لقاء الرئيس السوري بشار الأسد ووزير خارجية سلطنة عمان يوسف بن علوي (26/تشرين الأول/2015)
صور من لقاء الرئيس السوري بشار الأسد ووزير خارجية سلطنة عمان يوسف بن علوي (26/تشرين الأول/2015)

الاسد لوزير الخارجية العماني: القضاء على الإرهاب سيسهم في نجاح أي مسار سياسي

وكالة بغداد تايمز (بتا):/متابعة

استقبل الرئيس السوري بشار الأسد, وزير الشؤون الخارجية في سلطنة عمان يوسف بن علوي يوم أمس الاثنين (26/تشرين الأول/2015) حيث جرى خلال اللقاء بحث العلاقات الثنائية بين سورية وسلطنة عمان وحرص قيادتي البلدين على مواصلة التعاون والتنسيق بينهما بما يساهم في تعزيز العلاقات الأخوية بين الشعبين ويخدم أمن واستقرار المنطقة والحفاظ على مصالح شعوبها.
وبحث الجانبان تطورات الأوضاع في المنطقة ولا سيما الحرب على الإرهاب في سوريا والأفكار المطروحة إقليميا ودوليا للمساعدة في إيجاد حل للأزمة السورية.
وعبر الرئيس الأسد عن تقدير الشعب السوري لمواقف سلطنة عمان تجاه سوريا وترحيبه بالجهود الصادقة التي تبذلها لمساعدة السوريين في تحقيق تطلعاتهم بما يضع حدا لمعاناتهم من الإرهاب ويحفظ سيادة البلاد ووحدة أراضيها مشددا على أن القضاء على الإرهاب سيسهم في نجاح أي مسار سياسي في سوريا.
من جهته أكد الوزير بن علوي حرص سلطنة عمان على وحدة سوريا واستقرارها مشيرا إلى أن بلاده مستمرة في بذل كل مسعى ممكن للمساعدة في إيجاد حل ينهي الأزمة في سوريا.
وفي الإطار ذاته بحث نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم مع بن علوي تطورات الأزمة في سورية وضرورة مواصلة مكافحة الإرهاب.
وحضر اللقاء فيصل المقداد نائب وزير الخارجية والمغتربين والدكتور حامد حسن معاون الوزير وأحمد عرنوس مستشار الوزير وموسى المسلم مدير إدارة الوطن العربي في وزارة الخارجية والمغتربين.
وكان المعلم وبن علوي أكدا خلال زيارة المعلم إلى سلطنة عمان في السادس من آب الماضي ان الأوان قد حان لتضافر الجهود البناءة لوضع حد للأزمة في سوريا على أساس تلبية تطلعات الشعب السوري لمكافحة الإرهاب وتحقيق الأمن والاستقرار والحفاظ على سيادة ووحدة وسلامة أراضي الجمهورية العربية السورية وضرورة مواصلة التعاون والتنسيق لتحقيق الأهداف المشتركة التي تجمع الشعبين والقيادتين في البلدين الشقيقين.



تابعونا علىِ فيسبوك وتويتر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.